الناس

سلطان بن سلمان يوقع كتابه «الخيال الممكن» في «جدة للكتاب»

قال الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، هو رجل الثقافة الأول والحريص دوما على دعم جميع المشاريع المعززة للوعي الثقافي والمعرفي لدى المواطنين، وأن كل شيء في عهد خادم الحرمين الشريفين وبتعاون والتفاف جميع المواطنين أصبح ممكنا وواقعا.
وأكد عقب توقيع كتابه "الخيال الممكن" في معرض الكتاب الدولي في جدة البارحة الأولى، أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين تعيش قصص نجاح متواصلة في شتى مجالات الحياة اليومية وهو الأمر الذي سينعكس إيجابا على وطننا.
وثمن الجهود الكبيرة التي بذلت في تنظيم معرض الكتاب والرعاية الدائمة للمعرض من قبل الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الذي يتابع ويدعم جميع المشاريع والفعاليات الثقافية.
وأوضح أن اختيار عنوان "الخيال الممكن"، الذي تلقفته الأوساط الثقافية والاجتماعية والأكاديمية بكثير من الاهتمام، هو أدق وصف لتجربة الهيئة في تأسيس وبناء قطاع السياحة والتراث في المملكة بموضوعية وإنصاف.
وأضاف الأمير سلطان بن سلمان: "بينما أنا أراجع عشرات الأسماء المقترحة للكتاب، والعناوين المرشحة لذلك، وأراجع بعض الوثائق الصوتية والمكتوبة التي تمثل جزءًا رئيسيًّا من هذا الكتاب، تذكرت كلمة تاريخية ومهمة لوالدي الرجل المسؤول الذي تعلمت منه الكثير في حياتي الشخصية والمهنية، فخلال زيارته للهيئة عام 1426هـ تشرفنا بعرض الملامح الأولى للخطة الوطنية للتنمية السياحية.
وتابع "الحقيقة، أنا أتابع في الصحف أعمال هيئة السياحة، وبعض من يشاهد البرامج أو التصريحات يقول هذه مبالغ فيها، وفيها خيال، وليست ممكنة، وهذا يذكرني بتجربة هيئة تطوير مدينة الرياض، وكيف أن البعض يرى أن الطموح والخطط المستقبلية لتطوير الرياض من نسج الخيال. والآن نريدهم أن يأتوا ويشاهدوا الواقع".
وأكد أن الكتاب ليس سيرة ذاتية أو تجربة شخصية، بل توثيقًا لتجربة إدارية بكل تحدياتها وفصولها.
وكان الأمير سلطان بن سلمان، قد وقع لدى وصوله إلى معرض جدة الدولي للكتاب اتفاقية لتوزيع كتاب "البعد الحضاري للمملكة" مع الشركة الوطنية للتوزيع، كما وقع نحو 100 نسخة من كتابه "الخيال الممكن" وقدمت إهداء لزوار المعرض.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس