أسواق الأسهم- السعودية

الأسهم السعودية تتماسك فوق 7200 نقطة .. والسيولة تهبط 16 %

ارتفعت الأسهم السعودية لثلاث جلسات متتالية لتغلق عند 7212 نقطة رابحة 13 نقطة بنسبة 0.18 في المائة. وتزامن مع الأداء تراجع السيولة بنحو 714 مليون ريال لتصل إلى 3.6 مليار ريال. وتحركت السوق في اتجاه لم يكن وفق المتوقع.
ويترقب المتعاملون في السوق المزيد من المعطيات الخاصة بأوجه الميزانية وأثرها في القطاع الخاص، وقرب انتهاء العام المالي للشركات.
وتظهر أرقام الميزانية توسعا في الإنفاق ليناهز 1.1 تريليون ريال وبإنفاق رأسمالي يتجاوز 300 مليار ريال. والسياسة التوسعية لا تنحصر على العام المقبل بل تمتد إلى عام 2023 وفق برنامج التوازن المالي التي أحد مرتكزاتها نمو القطاع الخاص الذي ينظر له أنه القائد المستقبلي للاقتصاد السعودي، وذلك يكثف الجهود نحو القطاع لتذليل المعوقات وتسهيل ممارسة الأعمال بتحسين البيئة الاستثمارية، وحفز القطاع الذي بدأ بالفعل مع الحزم الأولى من مبادرة الحفز بقيمة تجاوزت 70 مليار ريال من أصل 200 مليار ريال.
ومن ناحية فنية الإغلاقات تشير إلى الحياد مع التداول في المنطقة الحمراء والخضراء والإغلاق بفارق طفيف وظهور هذا السلوك بعد موجة من الارتفاع يشير إلى ضعف الاتجاه الصاعد الحالي ما قد يدخل السوق في موجة جني أرباح خاصة وان المؤشر حقق ارتفاعا بنسبة 7 في المائة في موجة الارتفاع الأخيرة. مستويات الدعم عند 7000 نقطة بينما المقاومة عند المستويات 7230 ــ 7240 نقطة، تجاوز حاجز المقاومة سيعزز من موجة الارتفاع حتى نصل إلى مستويات 7330 نقطة.
الأداء العام للسوق

افتتح المؤشر العام عند 7199 نقطة، وتداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أعلى نقطة عند 7232 نقطة رابحا 0.45 في المائة، بينما أدنى نقطة عند 7181 نقطة فاقدا 0.25 في المائة، في نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 7212 نقطة رابحا 13 نقطة بنسبة 0.18 في المائة. وتراجعت السيولة 16 في المائة بنحو 714 مليون ريال لتصل إلى 3.6 مليار ريال، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 35 ألف ريال للصفقة.
بينما انخفضت الأسهم المتداولة 20 في المائة بنحو 43 مليون سهم لتصل إلى 181 مليون سهم متداول، وبلغ معدل التدوير 0.95 في المائة. أما الصفقات فقد تراجعت 19 في المائة بنحو 25 ألف صفقة لتصل إلى 102 ألف صفقة.
أداء القطاعات

تراجعت خمسة قطاعات مقابل ارتفاع البقية. تصدر المتراجعة "الإعلام" بنسبة 1.2 في المائة، يليه "إنتاج الأغذية" بنسبة 0.6 في المائة، وحل ثالثا "المرافق العامة" بنسبة 0.49 في المائة.
وتصدر المرتفعة "الخدمات الاستهلاكية" بنسبة 3.5 في المائة، يليه "الاستثمار والتمويل" بنسبة 2.7 في المائة، وحل ثالثا "الرعاية الصحية" بنسبة 1.5 في المائة.
وكان الأعلى تداولا "المواد الأساسية" بنسبة 28 في المائة بقيمة مليار ريال، يليه "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 19 في المائة بقيمة 688 مليون ريال، وحل ثالثا "المصارف" بقيمة 631 مليون ريال بنسبة 17 في المائة.
أداء الأسهم

تداولت السوق 178 سهما، ارتفع 89 سهما مقابل تراجع 79 سهما واستقرار عشرة أسهم. تصدر المرتفعة "الفخارية" بالنسبة القصوى ليغلق عند 57.70 ريال، يليه "الطيار" بنسبة 6 في المائة ليغلق عند 27.77 ريال، وحل ثالثا "رعاية" بنسبة 4.2 في المائة ليغلق عند 44.17 ريال. وتصدر المتراجعة "الخزف" بنسبة 2.6 في المائة ليغلق عند 27.37 ريال، يليه "أسمنت القصيم" بنسبة 1.96 في المائة ليغلق عند 44.52 ريال وحل ثالثا "عذيب للاتصالات" بنسبة 1.96 في المائة ليغلق عند 7.50 ريال. وكان الأعلى تداولا "دار الأركان" بقيمة 461 مليون ريال بنسبة 13 في المائة، يليه "سابك" بقيمة 347 مليون ريال بنسبة 9 في المائة، وحل ثالثا "الإنماء" بقيمة 342 مليون ريال بنسبة 9 في المائة.
*وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية