تقارير و تحليلات

احتياجات المواطن تتصدر أولويات موازنة 2018.. 339 مليارا لـ "التعليم والصحة"


رصدت الدولة لقطاعي التعليم والصحة نحو 35 في المائة من ميزانيتها للعام 2018، حيث بلغ إجمالي ما رصدته ميزانية السعودية من مخصصات للقطاعين نحو 339 مليار ريال.
وجاء أكثرها قطاع "التعليم العام والتعليم العالي وتدريب القوى العاملة" بمخصصات قيمتها 192 مليار ريال، تمثل نحو 20 في المائة من إجمالي إنفاق العام المقبل 2018. متضمنة ميزانية عدد من المبادرات لبرامج ومشاريع برامج تحقيق "رؤية 2030" بمبلغ خمسة مليارات ريال.
وتضمنت الميزانية مشاريع جديدة وإضافات للمشاريع القائمة للمجمعات التعليمية والمدارس لجميع المراحل التعليمية للبنين والبنات بمختلف مناطق المملكة والمعامل والمختبرات والبنى التحتية للجامعات ومعاهد وكليات التدريب وتأهيل المرافق الحالية للمدارس والجامعات ومعاهد وكليات التدريب حيث بلغ إجمالي التكاليف المضافة إلى المشاريع الجديدة والقائمة نحو أربعة مليارات ريال معظمها للمبادرات، كما سيستمر الصرف على المشاريع التي يتم تنفيذها حاليا بجميع مناطق المملكة وفقا لمراحل التنفيذ على النحو التالي:
أولاً: سيستمر تنفيذ مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام "تطوير" البالغة تكاليفه تسعة مليارات ريال من خلال شركة تطوير التعليم القابضة، وقد صرف من تلك التكاليف ما يقارب مبلغ 3.1 مليار ريال.
ثانيا: تم خلال العام المالي تسلم مبانٍ لـ 352 مدرسة جديدة بمختلف المناطق وسيتم تسلم 431 مدرسة في العام المالي 2018 ليصبح عدد المدارس المتوقع تسلمها لفترة (2016 حتى 2018) نحو 1107 مدارس أي 42 في المائة من إجمالي المخطط لفترة السنوات الخمس (2016 – 2020) والمقدر بنحو 2621 مدرسة، ويجري حاليا تنفيذ مبانٍ لـ 1717مجمعا ومدرسة.
وسيستمر العمل لاستكمال تأهيل كليات البنات في عدد من الجامعات حيث سيكون المنصرف خلال الفترة 2016 – 2018 نحو 1.4 مليار ريال أي 31 في المائة من إجمالي المخطط لفترة السنوات الخمس (2016 – 2020) والمقدر بنحو خمسة مليارات ريال.
ثالثا: سيواصل برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي مسيرته، حيث وصل عدد المبتعثين من الطلبة والطالبات الدارسين في الخارج الذين تشرف عليهم وزارة التعليم إلى ما يزيد على 173 ألف طالب وطالبة مع مرافقيهم بنفقات سنوية تبلغ 14.7 مليار ريال، هذا عدا الموظفين المبتعثين من الجهات الحكومة.
أما قطاع الصحة والتنمية الاجتماعية، فقد رصد له مخصصات قيمتها 147 مليار ريال تمثل نحو 15 في المائة من إجمالي نفقات العام المقبل، مسجلا نموا نسبته 11 في المائة عن إنفاق عام 2017 والبالغ 133 مليار ريال بحسب بيان وزارة المالية لموازنة عام 2018.
وتضمنت مخصصات "الصحة والتنمية الاجتماعية" 33 مليار ريال لمبادرات تحقيق "الرؤية".
كما تضمنت الميزانية استكمال إنشاء وتجهيز مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية بجميع مناطق المملكة، ويجري حاليا تنفيذ وتطوير 36 مستشفى جديدا في مناطق المملكة بطاقة سريرية تبلغ 950.8 سريرا، إضافة إلى مدينتين طبيتين بسعة سريرية إجمالية تبلغ 350.2 سريرا.
وتم خلال العام المالي الحالي تسلم مستشفى واحد بطاقة سريرية تبلغ 100 سرير. وسيكون عدد المستشفيات المسلّمة خلال الفترة 2016 – 2018 نحو 25 مستشفى أي 58 في المائة من إجمالي المخطط لفترة السنوات الخمس (2016 ـ 2020) وبطاقة سريرية بنحو 150 سريرا أي 52 في المائة من إجمالي المخطط لفترة السنوات الخمس (2016 – 2020).
أما بالنسبة للمدينتين الطبيتين الجاري تنفيذهما وتطويرهما حاليا فلن يستكملا قبل نهاية العام المالي 2018.
وخصص للقطاع العسكري نحو 210 مليارات ريال ليستحوذ على 21 في المائة من إجمالي نفقات العام المقبل.
ثم قطاع الموارد الاقتصادية بمخصصات قيمتها 105 مليارات ريال للعام 2018 مقارنة بـ 39 مليار ريال للعام السابق 2017 بنمو نسبته 169 في المائة. تلاه قطاع الأمن والمناطق الإدارية بمخصصات قيمتها 101 مليار ريال تمثل نحو 11 في المائة من إجمالي إنفاق عام 2018.
يليه قطاع "وحدة البرامج العامة" حيث بلغت مخصصاته نحو 89 مليار ريال، مستحوذا على 9 في المائة من إجمالي نفقات عام 2018 مقارنة بـ 85 مليار ريال للعام 2017 بنمو نسبته 5 في المائة.
ثم قطاع التجهيزات الأساسية والنقل بمخصصات قيمتها 54 مليار ريال، مقارنة بـ 29 مليار ريال في العام 2017 بنمو نسبته 86 في المائة.
ثم قطاع الخدمات البلدية بمخصصات قيمتها 53 مليار ريال خلال عام 2018 مقارنة بـ 49 مليار ريال في عام 2017 بنمو نسبته 8 في المائة. وقطاع الإدارة العامة حيث بلغت مخصصاته نحو 26 مليار ريال، تمثل نحو 3 في المائة من إجمالي إنفاق عام 2018.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات