أسواق الأسهم- السعودية

الأسهم السعودية تتلون بالأخضر مع إعلان موازنة 2018

واصلت الأسهم السعودية ارتفاعها للجلسة الثانية لتكسب سبع نقاط وتغلق عند 7190 نقطة قبل إعلان موازنة 2018. وتراجع نمو الأرباح يعود إلى ترقب المتعاملين إلى أرقام الميزانية التي أفصح عنها بعد إغلاق السوق، وجاءت بموازنة تاريخية بمصروفات مقدرة 978 مليار ريال، إضافة إلى إنفاق صندوق الاستثمارات العامة نحو 83 مليار ريال وصناديق التنمية بنحو 50 مليارا، ما سيجعل الإنفاق الكلي يتخطى التريليون ريال. وهذا الإنفاق غير المسبوق مع وجود حزم لتحفيز القطاع الخاص سيكون له انعكاس جوهري على النمو الاقتصادي المتباطئ لينشط خلال الفترة المقبلة، ما سيزيد من دخول الشركات وتنعكس على ربحيتها. وذلك يأتي مع مجموعة مع المعطيات الإيجابية التي تحيط بالسوق من تمديد التوازن المالي إلى 2023، ما يخفف الضغوط على القطاع الخاص، تحسن أسعار النفط والحفاظ على مستويات 60 دولارا، وانضمام المؤشر المحلي إلى المؤشرات الدولية. والشركات أظهرت ربحية تعد من الأعلى تاريخيا في الربع الثالث، والتوزيعات النقدية لا تزال مستمرة التي منها تعد مغرية نتيجة لتحقيقها عوائد أعلى من الدخل الثابت. وتلك المعطيات ستجد طريقها للسوق لتنعكس على أداء المؤشر، الذي يواجه مقاومة عند مستويات 7220 نقطة التي تراجع من عندها في جلسة أمس وتجاوزها سيتجه المؤشر إلى مستويات 7330 نقطة. بينما الدعم عند مستويات 7000 نقطة.


الأداء العام للسوق
افتتح المؤشر العام عند 7191 نقطة، تداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أعلى نقطة عند 7219 نقطة رابحا 0.39 في المائة، بينما أدنى نقطة عند 7162 نقطة فاقدا 0.4 في المائة، في نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 7199 نقطة رابحا سبع نقاط. تراجعت السيولة 2 في المائة لتصل إلى 4.3 مليار ريال بنحو 109 ملايين ريال تراجعا عن الجلسة السابقة، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 34 ألف ريال. بينما انخفضت الأسهم المتداولة 7 في المائة بنحو 18 مليون سهم متداول لتصل إلى 224 مليون سهم متداول، وبلغ معدل التدوير 1.2 في المائة. أما الصفقات ارتفعت 2 في المائة لتصل إلى 127 ألف صفقة.


أداء القطاعات
ارتفعت ستة قطاعات مقابل تراجع البقية. تصدر المرتفعة "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 1.2 في المائة، يليه "السلع الرأسمالية" بنسبة 0.8 في المائة، وحل ثالثا "الإعلام" بنسبة 0.7 في المائة. تصدر المتراجعة "النقل" بنسبة 1.2 في المائة، يليه "السلع طويلة الأجل" بنسبة 0.9 في المائة، وحل ثالثا "الخدمات الاستهلاكية" بنسبة 0.9 في المائة.
وكان الأعلى تداولا "المواد الأساسية" بنسبة 32 في المائة بقيمة 1.4 مليار ريال، يليه "المصارف" بقيمة 858 مليون ريال بنسبة 20 في المائة، وحل ثالثا "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 17 في المائة بقيمة 745 مليون ريال.


أداء الأسهم
تداولت السوق 178 سهما، تراجع 105 أسهم مقابل ارتفاع 69 سهما واستقرار أربعة أسهم. تصدر المرتفعة "مكة" بالنسبة القصوى ليغلق عند 81.90 ريال، يليه "الخزف" بنسبة 5.4 في المائة ليغلق عند 28.11 ريال، وحل ثالثا "الإنماء طوكيو م" بنسبة 5.3 في المائة ليغلق عند 22.27 ريال.
تصدر المتراجعة "بدجت السعودية" بنسبة 4.4 في المائة ليغلق عند 26.69 ريال، يليه "الحكير" بنسبة 3.2 في المائة ليغلق عند 29.96 ريال، وحل ثالثا "أسمنت الشرقية" بنسبة 3.1 في المائة ليغلق عند 24.83 ريال.
وكان الأعلى تداولا "دار الأركان" بنسبة 11 في المائة بقيمة 460 مليون ريال، يليه "الإنماء" بقيمة 447 مليون ريال بنسبة 10 في المائة، وحل ثالثا "سابك" بقيمة 415 مليون ريال بنسبة 10 في المائة.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية