أخبار اقتصادية- محلية

برامج جديدة لدعم التوطين في القطاع الخاص

أكد صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، حرص الصندوق على مواصلة الدعم من أجل تنمية القوى العاملة الوطنية ورفع قدرتها التنافسية عبر برامج جديدة ومتميزة.
وأشار إلى برامج جديدة يقدمها الصندوق لتمكين أبناء وبنات الوطن للاستثمار والعمل والمشاركة بشكل كبير في التنمية الاقتصادية الوطنية، وتشجيع المنشآت على استقطاب الكوادر الوطنية من الجنسين، وتسهيل عملية الدعم الموجه لهم، وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين والمواطنات، حسبما نقلته "واس".
وذلك علاوة على مساعدة ممن يتم توظيفهم بالحصول على التأهيل اللازم وتسهيل الاستثمار في بعض الفئات من المجتمع ومن ثم رفع القدرات التنافسية للكوادر السعودية، وتعزيز فرص استدامتها في منشآت القطاع الخاص، وتحقيق قدر عال من المرونة أمام طرفي العلاقة التعاقدية (الباحث عن العمل وصاحب العمل).
وقال طلال العجلان نائب المدير العام لقطاع التمكين والإبداع بالصندوق، إن آليات الدعم السابقة كانت تعاني من ضعف القدرة على مواكبة التحولات في قطاع الأعمال، وعدم حرص بعضها على تأهيل المواطنين والمواطنات ممن يتم توظيفهم، فضلا عن مرور آليات الدعم السابقة بمراحل متعددة قبل حصول المنشأة على الدعم.
ومن البرامج التي أطلقها الصندوق عدم نقل المرأة العاملة (وصول)، الذي يرمي إلى دعم زيادة نسبة النساء السعوديات العاملات في القطاع الخاص، وتخفيف عبء تكاليف النقل إلى المواطنات العاملات، وتحسين وتطوير بيئة وخدمات النقل و(تأمين خدمة المواصلات بشكل آمن وذي جودة وسلامة عاليتين)، وتعزيز الشفافية وإمكانية الوصول للبيانات والمعلومات المتعلقة بمزودي خدمة النقل المعتمدين، وبموجب هذا البرنامج يسهم الصندوق في تغطية 80 في المائة من تكلفة النقل للمستفيدة بحد أقصى 800 ريال شهريا، على أن تسهم المستفيدة في دفع ما يزيد على ذلك. وبلغ إجمالي عدد المسجلات في البرنامج منذ انطلاقه 6489 سيدة، في حين بلغ عدد المسجلات غير المؤهلات للحصول على الدعم 5706 سيدات، وبلغ عدد المستفيدات نحو 783 مستفيدة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية