ثقافة وفنون

طارتْ شَعَاعا بفتح الشين أي خوفا لا طالت شُعَاعا – بضم الشين

كثيرا مـا نـسمعهم يـقولون: طارت نفسه شُعَاعا – بضمّ الشين، وهذا غير صحيح والصواب أن يقال: طارت شَعاعا – بفتح الشين، لأنَّ (الشُّعَاع) بضمِّ الشين: الضوء الذي يُرَى كأنـَّـه خيوط، أما (الشَّعَاع) بفتح الشين فيراد به التفرّق والتشتّت من الخوف – كما في الـمظانّ اللغويَّة، فهكذا نطقت العرب، جاء في المعجم الوسيط: "(الشَّعَاعُ): المتفرّق المنتشر، وذهبت نفسه أو قلبه شَعَاعا: تَفَرَّقت هِمَمُها وآراؤها فلا تَتَّجه لأمرِ جَزْمٍ، وذهبوا شَعَاعا: مُتَفرِّقين" و(الشُّعَاعُ): الضوء الذي يُرَى كأنه خيوط. الواحدة: شُعَاعَه، والجمع أَشِعَّة وشُعَع" انتهى كلامه. ووردت كلمة (شَعَاع) بفتح الشين في شعر قطري بن الفجاءة في بيته المشهور: أقول لها وقد طارت شَعَاعا... من الأبطال ويحك لن تُرَاعي. أي أنَّ نفسه جزعت وتشتَّت خوفا من مواجهة الأبطال في المعارك. إذن، قُلْ: طارت نفسه شَعَاعا – بفتح الشين لا شُعَاعا – بضمِّها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون