الطاقة- الغاز

«نوفاتك»: غاز القطب الشمالي يمثل تحديا لمنتجين بينهم قطر

قال مارك جيتفاي المدير المالي لشركة نوفاتك الروسية إن مركز الشركة الجديد للغاز الطبيعي المسال في القطب الشمالي سيمثل تحديا لمنتجي الغاز المسال في قطر وأستراليا والولايات المتحدة.
وبحسب "رويترز"، فقد ذكر جيتفاي خلال عرض تقديمي للمستثمرين في موسكو أن الاستراتيجية الجديدة التي تتبناها أكبر شركة خاصة لإنتاج الغاز في روسيا تأخذ في الاعتبار ظهور السيارات الكهربائية.
وأضاف أن الأهداف الرئيسة لشركة نوفاتك بموجب استراتيجية 2018 - 2030 تتمثل في تعزيز قاعدة مواردها وإنتاجها، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يحصل مشروع الغاز الطبيعي المسال-2 التابع للشركة على الإعفاءات الضريبية نفسها التي يحصل عليها مشروع "يا مال" للغاز المسال في القطب الشمالي.
وقررت المجموعة الروسية الخاصة "نوفاتيك" التي تترأس كونسورسيوم دوليا يقود المشروع، إرسال أول شحنة من الغاز الطبيعي المسال من مرفأ سابيتا الأسبوع الماضى، بعدما أعلنت عن بدء إنتاج الغاز على الخط الأول للإنتاج الذي تقدر قدرته الإنتاجية بـ5.5 مليون طن سنويا.
ويشكل إطلاق المشروع الذي تملكه "نوفاتيك" (50.1 في المائة) والفرنسية "توتال" (20 في المائة) والصينيتان شركة النفط الوطنية (20 في المائة) وصندوق طريق الحرير "سيلك رود فاند" (20 في المائة)، نجاحا كبيرا بعدما شهد تحديات تقنية ومالية.
وتحوي شبه جزيرة "يا مال" ثروات هائلة لكنها منطقة معزولة في شمال دائرة القطب الشمالي على بعد 2500 كيلومتر عن موسكو، ويمكن أن تنخفض درجة الحرارة فيها إلى 50 تحت الصفر.
وتطلب المشروع منذ بدايته تشييد مطار ومرفأ وخزانات والمصنع ذاته على الرغم من الجليد الذي يستمر فترة طويلة من العام، وقال صموئيل لوساك الخبير في قطاع المحروقات الروسي في مكتب "وود ماكنزي" إنه على الرغم من الظروف الصعبة للاستثمار، تم تسليم "يا مال" للغاز المسال في الوقت المحدد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز