أخبار اقتصادية- محلية

إطلاق شركة للإلكترونيات الدفاعية .. وبناء مصنع في الرياض قبل 2020

أعلن الأمير تركي بن سعود؛ رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، عن الإطلاق الرسمي لأعمال الشركة السعودية للإلكترونيات الدفاعية، بشراكة بين شركة "تقنية" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة وشركة أساسان التركية.
جاء ذلك في كلمته اليوم الثلاثاء خلال تدشين أعمال المؤتمر الدولي الخامس للحرب الإلكترونية والمعرض المصاحب له الذي يستمر حتى غدا الأربعاء بحضور الفريق الأول الركن عبد الرحمن بن صالح البنيان رئيس هيئة الأركان العامة، في مقر مدينة الملك عبد العزيز في الرياض.
وقال الأمير تركي، إنه تم إطلاق نظام جديد وهو نظام إدارة قواعد بيانات الحرب الإلكترونية بأيدٍ سعودية بالتعاون بين وزارة الدفاع ممثلة في سلاح الحرب الإلكترونية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.
وقال الأمير تركي بن سعود، إن المخططين والمختصين يدركون ما تمثله التقنيات الدفاعية خاصة الحرب الإلكترونية والرادار من أهمية كبيرة في الحروب المعاصرة.
من ناحيته، قال لـ "الاقتصادية" الدكتور سلطان بن خالد المورقي؛ الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للإلكترونيات الدفاعية ومدير المركز الوطني لتقنية المستشعرات والأنظمة الدفاعية في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، إنه تم تدشين الشركة اليوم بناء على الاتفاقية الموقعة بين كل من الشركة السعودية للالكترونيات الدفاعية وشركة Aselsan التركية المختصة الرائدة في مجال الحرب الإلكترونية والرادار والاتصالات في تركيا عام 2015.
وأضاف المورقي، أنه لن يتم نقل أي تقنية إلا بنظام واضح وأن يكون له طلب واضح من الجهات المستفيدة للتأكد من حقيقة الطلب وبعد ذلك ستبدأ مراحل نقله وتوطينه في السعودية.
وأشار إلى أن باكورة الإنتاج ستكون على مراحل وستبدأ المرحلة الأولى من الآن حتى 2020، وهذه المرحلة سيتخللها بناء المصنع بشكل متكامل وبناء الهوائيات ومنظومة الأبراج لاختبار وتقييم الأنظمة والتأكد من عملها بشكل صحيح وبعد ذلك سيكون الإنتاج.
وبين أن المصنع سيكون في مدينة الرياض وسيغطي جميع الاحتياجات من اختبارات للأنظمة من تصميم وتصنيع وتطوير وسنرى منتجات وطنية تنافس المنتجات العالمية.
ولفت المورقي إلى أنه قد يبدأ إنتاج المصنع قبل 2020، وذلك بإنتاج بعض المنتجات التي تعتمد على البرمجيات، أما فيما يخص الدعم والمساندة الفنية للجهات المستفيدة ستبدأ من الآن في الشركة.
وأكد المورقي أن نقل وتوطين التقنية لن يتم مباشرة وإنما سيكون بشكل تدريجي وعلى مراحل وسوف يتم البدء مع الشركة التركية إلى أحدث ما وصل إليه في هذا المجال، ثم البدء في تطويرها وتصميمها واختبارها بالسعودية.
من جانبه، أكد الفريق أول ركن عبد الرحمن البنيان رئيس هيئة الأركان العامة، أهمية الحرب الإلكترونية لما لها من أسبقية في الأنشطة العسكرية ودورها في رفع الكفاءة القتالية لأي قوة عسكرية، وأن الاستخدام المتزايد لوسائل الحرب الإلكترونية يعد مؤشرا ودليلا على دورها في المستقبل، مضيفا أن ما وجهته عمليات قوات التحالف لإعادة الشرعية في اليمن لدليل عملي على أهمية مواكبة التطور في هذا المجال.
وقال، من يستطيع التقدم في الحرب الإلكترونية سيملك التقدم والريادة فيها ويمسك بزمام النصر، لافتا إلى أن المؤتمر سيكون له مردود في تطوير الحرب الإلكترونية مع الإنجازات العلمية السابقة، مشيرا إلى السعي نحو تحقيق الفائدة العلمية بين جميع القطاعات العسكرية والقطاعات الحكومية لتحقيق "رؤية المملكة 2030".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية