منوعات

محمد بن راشد يطلق برنامجا لاختيار وارسال 4 رواد للفضاء

أعلنت الإمارات إطلاق أول برنامج لاختيار وإعداد وإرسال أول أربعة رواد فضاء إماراتيين في مهمات فضائية. وقالت حكومة الإمارات إن البرنامج "هو أول برنامج من نوعه على مستوى الوطن العربي، لاختيار وإعداد وتدريب رواد فضاء إماراتيين وإرسالهم في مهمات مختلفة إلى محطة الفضاء الدولية (أي اس اس)، خلال الخمس سنوات القادمة". ودعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "الشباب للالتحاق بالبرنامج الذي يندرج تحت مظلة مركز محمد بن راشد للفضاء". وقال آل مكتوم ، عبر حسابه على موقع (تويتر): "في يوم من أيامنا الوطنية التي سيخلدها تاريخنا.. نعلن عن أول برنامج لاختيار وإعداد وارسال أول أربعة رواد فضاء إماراتيين في مهمات فضائية" . وأضاف "سيكسر أبناء الامارات حاجزاً جديداً في طموحهم الذي لن تحدّه سماء أو فضاء ولا توجد قوة تقف أمام إرادة شعب يحب المستحيل". وتابع "طموحاتنا لن تتوقف لأن وراءها رجالا،وانجازاتنا لن تتباطأ لأن معها عقولاً وأفكاراً، ومسيرتنا مستمرة بقوة لأننا لا نلتفت للوراء، ولا يصل متردد، ولا ينجح مشكك". وقال "سيتم اختيار الأفضل والأقدر والأكثر كفاءة ليكونوا سفراءنا للفضاء"، مؤكدا أن "كل شاب وشابة لهم دور في مستقبل الإمارات.. على أرضها أو في سمائها أو عبر فضاء كونها الفسيح". واوضح مركز محمد بن راشد للفضاء أنه سيتم دراسة كافة طلبات الانتساب وتقييمها بناء على المؤهلات العلمية للمتقدمين، بحيث يتم اختيار المتأهلين الذين يحققون الشروط المطلوبة لخوض اختبارات نظرية وعلمية ودورات تدريبية وتأهيلية خاصة واختبارات القدرات على مدى عدة شهور بما يتوافق مع المعايير العالمية المطلوبة للمهمات المختلفة. وأضاف في بيان: "سيخضع المرشحون لتصفيات عدة قبل اختيار أربعة رواد فضاء يشكلون فريق رواد فضاء الامارات، واختيار الأنسب منهم للانضمام إلى محطة الفضاء الدولية (اي اس اس) في اول رحلة فضاء اماراتية، ليتبادلوا المعرفة والخبرة مع رواد فضاء عالميين، وليسهموا في تعزيز المنجز الإماراتي في قطاع الفضاء من خلال سلسلة من التجارب العلمية التي سيجرونها في الفضاء الخارجي، ضمن مشروع متكامل يهدف إلى استقصاء أنماط الحياة البيولوجية وسبل تكيف الكائنات الحية في بيئات غير أرضية، بما يعود بالنفع على البشرية". ويشمل برنامج "الإمارات لروّاد الفضاء" عقد شراكات واتفاقيات مع عدد من أهم مراكز تدريب رواد الفضاء في العالم، التي توفر أحدث أنظمة المحاكاة في مجال التدريب الفضائي كي يُتاح لرواد الفضاء الإماراتيين اكتساب أفضل المهارات في هذا المجال. وسبق أن أعلنت الإمارات أن برنامجها لاستكشاف الفضاء يتضمن بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ في العام 2117، واطلاق مسبار إلى المريخ في العام 2021 بالتزامن مع اليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات .
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات