عقارات- محلية

الصندوق العقاري: 5 مسارات لبرنامج التمويل المدعوم

كشف صندوق التنمية العقارية عن خمسة مسارات لبرنامج التمويل المدعوم، بينها تمويل شراء وحدة سكنية جاهزة، والتمويل برهن العقار.
وقال تركي الدهمش المستشار الإعلامي لصندوق التنمية العقارية، "إن التنوع في برامج "التمويل المدعوم" يهدف إلى تلبية كافة الاحتياجات والأذواق والإمكانيات الشرائية للمواطنين".
وأشار الدهمش إلى أن روزنامة برامج التمويل تتواكب مع رغبات 500 ألف مواطن مسجلين في قوائم انتظار الصندوق العقاري ولديهم طلبات واحتياجات مختلفة.
وأوضح أن مسارات برنامج التمويل المدعوم، تتفرع إلى خمسة أنواع، هي تمويل شراء وحدة سكنية جاهزة، وتمويل شراء وحدة سكنية على الخريطة وذلك من خلال عدة مشاريع تابعة لوزارة الإسكان في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، وتمويل البناء الذاتي، والتمويل برهن العقار، أما النوع الخامس فيتمثل في تقديم الدعم لمستفيدي التمويل العقاري لعقودهم الحالية مع جهات التمويل المشاركة.
ووفقاً لما أشار إليه المستشار للمسارات المختلفة فإن مسار "شراء وحدة سكنية جاهزة"، يُمكن المستفيد من شراء عقار من خلال جهات التمويل "فيلا- شقة- عمارة سكنية"، كما يستطيع المستفيدون من خلال مسار "تمويل شراء وحدة سكنية على الخريطة" شراء عقار على الخريطة من خلال جهات التمويل بمواصفات محددة مقدمة من المطور العقاري لمشروعٍ محدد، ويتمُّ بناؤه خلال ثلاث سنوات بحد أقصى.
وأوضح الدهمش أن المستفيد يستطيع رهن الأرض المملوكة له ليحصل على تمويل عقاريٍّ حسب آلية جهة التمويل "بنظام الدفعات" للمسار الثالث في برنامج التمويل المدعوم وهو "تمويل البناء الذاتي".
ويتمثل المسار الرابع في "التمويل برهن العقار"، حيث يستطيع المستفيد رهن عقار مملوك له "فيلا - شقة - مبنى تحت الإنشاء أو حتى أرض قيمتها أعلى من 600 ألف ريال" ليحصل على تمويل عقاري بنسبة تراوح من 70 في المائة، إلى 85 في المائة، من قيمة العقار حسب آلية جهة التمويل" بنظام دفعة واحدة, بينما يمكن للمستفيد من خلال المسار الخامس الاستفادة من مسار "تقديم الدعم للعقد العقاري القائم"، حيث يمكنه الحصول على مبلغ الدعم لعقده الحالي مع جهة التمويل لأي نوع من العقارات التالية "فيلا – شقة – عمارة سكنية – مبنى تحت الإنشاء" من خلال دخوله على موقع الصندوق والتسجيل في هذا المسار.
وأكد أن منافع التمويل المدعوم ستنعكس على السوق العقارية خلال مدة زمنية قصيرة، سواء في انخفاض الأسعار إضافة إلى جودة المنتجات السكنية وتنوعها، وتسريع الضخ في التمويل، وبدأت السوق تشهد حراكاً ملموساً بعد دخول الجهات التمويلية في إقراض المستفيدين، الأمر الذي رفع أعدادهم وقلص من سنوات انتظارهم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- محلية