تقارير و تحليلات

تضخم سلبي في السعودية للشهر العاشر على التوالي

سجل معدل التضخم في السعودية خلال شهر أكتوبر الماضي، انكماشا بنسبة - 0.2 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما سجل انكماشا بنفس النسبة في مقارنة بشهر سبتمبر الماضي.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، يعد هذا الشهر العاشر على التوالي الذي يسجل فيه التضخم انكماشا أو تضخما سلبيا، حيث سجل معدل التضخم في كانون الثاني (يناير) 2017 نسبة - 0.4 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، و- 0.1 في المائة في شباط (فبراير) الماضي، و- 0.4 في المائة في شهر آذار (مارس) الماضي، و- 0.6 في المائة في نيسان (أبريل) الماضي، و- 0.7 في المائة في أيار (مايو) الماضي، و- 0.4 في المائة في حزيران (يونيو) الماضي، و- 0.3 في المائة في تموز (يوليو) الماضي، و-0.1 في آب (أغسطس) الماضي، و-0.2 في أكتوبر.

وفي كانون الثاني (يناير) الماضي حدث أول تضخم سلبي منذ تعديل سنة الأساس إلى عام 2007، أي هو أول تضخم سلبي خلال تسع سنوات، علما بأن التضخم السلبي في انخفاض الأسعار، وليس فقط أن أسعار السلع والخدمات ارتفعت بوتيرة أقل.

وبحسب التحليل الذي استند إلى بيانات الهيئة العامة للإحصاء، فإن التضخم السلبي في اكتوبر الماضي، جاء نتيجة انكماش سبعة أقسام، منها الأغذية والمشروبات بنسبة – 1.2 في المائة، والنقل بنسبة – 2.2 في المائة، والترويح والثقافة بنسبة – 2.3 في المائة، والمطاعم والفنادق بنسبة – 1.5 في المائة، والملابس والأحذية بنسبة -3.2 في المائة، تأثيث و تجهيزات المنزل و صيانتها بنسبة -0.9 في المائة، والسكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنسبة -0.3 في المائة.

ماذا يعني "الرقم القياسي" و"التضخم"؟

يعد مؤشرا إحصائيا وإحدى الأدوات الإحصائية، ويستخدم لقياس التغير النسبي الذي طرأ على ظاهرة معينة سواء على مستوى الأسعار، أو قياس الكميات، أو التغير في القيمة، ومقارنتها بأساس معين قد يكون فترة زمنية معينة أو مكانا جغرافيا معينا. وتشير الإحصاءات الرسمية المستخدمة في السعودية إلى أن سنة الأساس الآن هي 2007، بعد أن كانت من قبل 1999. فيما "التضخم" هو معدل الارتفاع أو الانخفاض في الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بين فترة زمنية وأخرى.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات