الطاقة- النفط

تسرب نفطي لخط أنابيب بين الولايات المتحدة وكندا

أغلقت شركة "ترانس كندا" المشغلة لخط أنابيب "كيستون" المثير للجدل جزءا من ذلك الخط بسبب تسرب آلاف الجالونات من النفط في ساوث داكوتا.
وبحسب "الألمانية"، فقد ذكرت الشركة عبر تويتر: "نستجيب حالا لحادث في أمهرست (ساوث داكوتا)، وقمنا بتفعيل إجراءات الاستجابة للطوارئ وأرسلنا طواقم أرضية لتقييم الوضع".
وذكرت الشركة في بيان صحافي أن أفراد الطواقم أغلقوا خط الأنابيب في نحو الساعة السادسة من صباح الخميس بالتوقيت المحلي بعد أن تم الكشف عن انخفاض في الضغط نتيجة للتسريب الذي يجري التحقيق فيه.
ويبلغ حجم النفط المسرب بحسب التقديرات إلى نحو خمسة آلاف برميل، وفقا للشركة ومقرها كالجاري في كندا، وأوضح مسؤول بيئي في ولاية ساوث داكوتا لـ (إن بي سي نيوز) أنه يبدو أن النفط المسرب انحصر في منطقة زراعية ولم يصل إلى أي ممرات مائية.
ويقع الجزء الذي شهد التسرب في خط الأنابيب داخل منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة في مقاطعة مارشال كاونتي، وذكرت الشركة أن التسرب "عُزل تماما خلال 15 دقيقة وأنه تم تفعيل إجراءات الاستجابة للطوارئ"، وأن خبراء "ترانس كندا" في إدارة الطوارئ والهندسة وإدارة البيئة والسلامة يقيّمون الوضع، ويحمل خط الأنابيب النفط من كندا إلى المصافي في تكساس.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط