منوعات

«منصة مسك» تجمع بيل جيتس ومؤسسي «سكايب» و«لينكد إن» بالشباب

يعود منتدى مسك العالمي بنسخة جديدة للمرة الثانية على التوالي هذا العام، جامعا القادة والمبدعين من جيل الشباب مع المبدعين العالميين عبر منصة واحدة، لمناقشة تحديات التغيير العالمي. جريا على عادة مبادرات "مسك" الخيرية، المؤمنة دائما بقدرات الشباب الإبداعية وضرورة تمكينها، في ظل وفرة الفرص المحلية والعالمية الكامنة خلف كل تحدٍ.

فتحت شعار "مواجهة تحدي التغيير" وفي مدينة الرياض، تقيم مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية" منتدى مسك العالمي في دورته الثانية، يومي 15 و16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017. وتتضمن قائمة المتحدثين نخبة من قيادات الأعمال والتقنية والابتكار والعلوم حول العالم، يتقدمهم بيل جيتس رئيس "مؤسسة بيل وميليندا جيتس الخيرية"، ويوناس كييلبيرج المؤسس المشارك لخدمة "سكايب"، وآلن بلو المؤسس المشارك لموقع "لينكدإن"، إضافة إلى قادة كبرى شركات التقنية مثل "جوجل" و"مايكروسوفت" و"أمازون" و"آي بي إم" و"جي إي: و"إنتل". ويشارك في المنتدى كذلك ماتيو رينزي رئيس وزراء إيطاليا السابق، وسال خان أحد روّاد التعليم المبتكر عبر الإنترنت ومؤسس أكاديمية خان، وآدم أرون رئيس شركة الترفيه الأمريكية الضخمة أي إم سي، ويوسوكي ماتسودا الرئيس التنفيذي لشركة ألعاب الفيديو اليابانية الضخمة "سكوير إنيكس".
وصرحت الأستاذة شيماء حميد الدين، المدير التنفيذي لمنتدى مسك العالمي، بقولها، "هدفنا الأساسي هو تمكين الشباب، وما قمنا بالتركيز عليه في نسخة هذا العام هو اختيار موضوع مهم ومؤثر على تقدم الشباب والشابات ومواجهة تحدي التغيير الحالي لتحقيق دورهم وطموحهم ومكانتهم في المستقبل". إضافة إلى استقطاب نخبة من المتحدثين، يوفر المنتدى للقادة والمبتكرين والمبدعين الشباب فرصة فريدة للتفاعل والتواصل مع قادة ومبتكرين عالميين مرموقين. وخلال جلسات المشاركة التي يضمّها المنتدى، يستطيع الشباب من حول العالم استكشاف واختبار وتجربة المفاهيم والأفكار الحديثة التي يمكنها المساهمة في تلبية تحدّي التغيير.
ويتضمن جدول أعمال منتدى مسك العالمي مواضيع متنوعة ضمن أربعة محاور رئيسة في حياة الشباب وهي العيش، التعلّم، العمل والعطاء. ويقدّم المنتدى للحاضرين نظرة معمقة إلى مجموعة من المواضيع ذات الأهمية، ومنها كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي على مجالات العمل في المستقبل، كيفية تمكّن الشباب من تطوير وتنفيذ أفكار جديدة لمشاريع مبتكرة، سبل تشجيع حماية البيئة، تحفيز التعلّم مدى الحياة، تمكين المرأة، الوسائل الجديدة للمساهمة في المجتمع، ونظرة وافية إلى صناعة الفضاء النامية.
كما سيحظى المشاركون بفرصة المشاركة في ورش عمل من أجل اكتساب مهارات جديدة ومعرفة معمقة في مسائل أساسية تتعلق بتطوير قدراتهم، وذلك بإشراف أكاديميين يحاضرون في مؤسسات من طراز معهد ماساتشوسيتس للتقنية "إم آي تي" وخبراء في الإدارة من شركات عدّة بينها "تويتر". ويمكن التعرف عن قرب على البرنامج الكامل للجلسات والمتحدثين على موقع منتدى مسك العالمي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات