رؤية السعودية ٢٠٣٠

مستثمرون ألمان يدرسون فرص «رؤية 2030»

رانيا القرعاوي من الرياض

قال لـ"الاقتصادية" ديتر هالر، السفير الألماني في الرياض، إن التغييرات الاقتصادية التي تشهدها السعودية لها تأثير إيجابي على المستثمرين، مؤكدا أن هناك الكثير من الألمان الراغبين في الاستثمار يدرسون الفرص الاستثمارية التي تقدمها "رؤية 2030".
وبين، أن هناك تعاونا بين المملكة وألمانيا في مجالات عديدة منها مكافحة الإرهاب، موضحا أن السفارة الألمانية تستقبل عشرة آلاف طلب تأشيرة شهريا، وتصدر نحو 70 ألفا أخرى سنويا، مؤكدا انتظار بلاده السماح بالتأشيرات السياحية، وأن الكثير من الألمان يرغبون في زيارة المملكة والتعرف على تراثها وتاريخها.
وأشار، إلى وجود نحو 500 شركة ألمانية تعمل داخل المملكة، متوقعا دخول شركات جديدة مستقبلا، مشيرا إلى نجاح استثمارات شركة "سيمنس" التي بلغت نحو ثلاثة مليارات ريال، مبينا أن تعليقات الوفود التي تصل المملكة من ألمانيا إيجابية، حيث يجمعون على تعامل الشعب الحميم والبنية التحتية الجيدة للبدء في استثمارات. من جانبه، بين كارل هاينز كامب، رئيس الأكاديمية الألمانية الاتحادية للسياسات الأمنية، أن هناك تغييرات جوهرية تشهدها المملكة، وبدأنا نلاحظ هذا التغيير منذ عام، معتبرا نجاح "رؤية 2030" المستقبلية، سيجعل منها نموذجا ناجحا تتبعه الدول في تحقيق الثورات الاقتصادية والاجتماعية.
وأشار، إلى أن الأكاديمية تعقد دورتين تدريبيتين لنحو 20 عضوا من المستثمرين وصناع القرار والإعلاميين، الأولى مدتها ثلاثة أشهر في برلين، والثانية لمدة ثلاثة أسابيع للسفر إلى دول مختلفة، موضحا أن موضوع هذا العام هو التغييرات والأوضاع الأمنية في الشرق الأوسط، حيث زار الوفد عدة دول من بينها الإمارات والسعودية كآخر محطة له، خاصةّ أن المملكة من اللاعبين الرئيسين في المنطقة. وأوضح كامب، أنه لا يوجد وصفة جاهزة للنجاح، ولكن وجود حكومة جيدة تكافح الفساد، يعتبر عاملا مهما في نجاح الدول في تحقيق تنمية اقتصادية وسياسية واجتماعية، حيث إن هدف الرحلة الاستطلاعية هو "الحصول على انطباع مباشر عن التغيرات والوضع الأمني في الشرق الأوسط".
ووصف، الزيارة بأنها مؤشر على الاهتمام الكبير لدى الحكومة الألمانية بالمنطقة عموما، وبالمملكة على وجه الخصوص. وأضاف، أن السعودية شهدت تغيرات مدهشة خلال الأشهر الماضية، ومشروع "نيوم" الذي سيترأسه كلاوس كلاينفيلد، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "سيمنس"، هو مثال واقعي على عزم السعودية المضي قدما في طريق النجاح. وكان وفد من كبار المسؤولين الألمان قد زار الرياض الأسبوع الماضي، لمدة ثلاثة أيام، وأجرى محادثات مع الأطراف الإقليمية وكذلك مع ممثلين عن الدوائر الدبلوماسية وقطاع الأعمال.
وتعتبر، الرحلة الاستطلاعية للأكاديمية الألمانية الاتحادية للسياسات الأمنية، إلى منطقة الخليج هي الثانية من نوعها في هذا العام، وتضم ممثلين عن أربع وزارات ووكالات حكومية، وعديدا من رجال الأعمال والإعلاميين التنفيذيين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رؤية السعودية ٢٠٣٠