كيف تعثر على فكرة مناسبة لمقالتك؟

|

مهما كنت متمرسا في الكتابة ستعاني شح الأفكار المميزة يوما ما. تحك رأسك بحثا عن فكرة تترجمها إلى مقالة جديرة بالاهتمام ولا تجد. ستواجه لحظات عصيبة تقودك إلى نهايات مريرة وقاسية. أغلبنا مر بلحظات يباب وهو يحاول من خلالها استمطار سماء الأفكار بلا جدوى. هنا اقتراحات لعلها تساعدني وتساعدك للوصول إلى أفكار أكثر. نفرزها ونحللها ونصفيها حتى نعثر على الفكرة المناسبة الجديرة بالنور:
1 - التجارب الشخصية: لا يوجد أصدق وأقرب للناس من تجاربنا. إذا كتبت عن تجربتك فقد أوصلت أحاسيسك وأحاسيس ومشاعر الآخرين بأقصر الطرق. ستمثلهم مقالتك وسيتداولونها بامتنان.
2 - الكتب: قد يلهمك سطر في كتاب ويتحول إلى فكرة عظيمة. تزدحم في الكتب مواقف وإشارات ونظريات ومفاهيم ودروس. لا تكف عن القراءة العميقة. فستزودك بذخيرة لا تنضب من الأفكار.
3 - حوارات الأصدقاء: تنهض منها أشجار من الأفكار. أرويها بجهدك ولغتك وتدفقك ولمستك.
4 - سير الناجحين: تعج بالمواقف التي غيرت مجرى حياتهم. تأمل في التحديات التي كانت نقطة التحول الكبرى في مسيرتهم. ستغير مجرى حياتنا لو سكبتها وسبكتها لأبصارنا.
5 - الفضول: التأمل في حوارات الغرباء سيفتح لك نوافذ جديدة. ستعبر منافذ عديدة.
6 - الأطفال: تفوح من أفواههم أسئلة تقودك إلى أجمل أفكار. سطور تستقر في الصدور.
7 - اقرأ بلغة ثانية: إذا كنت تجيد لغة أخرى، لا تقلع عن القراءة بها. فستمطرك بأفكار تسيل على إثرها أودية وشعاب الدهشة.
8 - المشي: تتساقط الأفكار على رأسك. تُنشط الحركة خلاياك وأصابعك. ينساب الإلهام عليك كشلال.
9 - الرسائل: اكتب رسائل إلى قريبين أو بعيدين. ضخ فيها مشاعرك وأفراحك وأحزانك. إنجازاتك وخيباتك. ستكتشف نفسك في حروفك المنهمرة بلا قيود وحدود. ستتكدس الأفكار في كل رسالة. بوسعك أن تصنع منها عشرات المقالات الدافئة.
10 - التدوين: يهطل علينا كثير من الأفكار عبر الطرق التي طرحناها، وأخرى لم نعرضها ستتبخر لو لم نحتفظ بها عبر تدوينها في جوالاتنا أو دفتر ملاحظات صغير نحمله في جيوبنا. الجميع يظفر بأفكار لكن القليل يدخرها ويستثمرها حتى تضيء وتشتعل نورا.

إنشرها