أسواق الأسهم- العالمية

تباين أداء أسواق الأسهم العالمية.. «اليابانية» و«الأمريكية» تتراجعان و«الأوروبية» تعكس الاتجاه

تراجعت الأسهم اليابانية مع نزول أسهم التكنولوجيا وهبوط توشيبا، في حين تعافت أسهم أوروبا بدعم من مكاسب قطاع التأمين.
وفي التفاصيل، فقد تراجع المؤشر نيكي للأسهم اليابانية أمس، مع انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا بعد نزول نظيراتها الأمريكية، وهوى سهم توشيبا بفعل مخاوف من انخفاض قيمة الأسهم بعد ورود تقارير عن أن الشركة ستصدر أسهما جديدة لأطراف ثالثة لجمع تمويلات.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي منخفضا 0.8 في المائة عند 22681.42 نقطة. غير أن المؤشر لا يزال مرتفعا 0.6 في المائة على مدى الأسبوع الذي لامس خلاله أعلى مستوياته في 26 عاما عند 23382.15 نقطة.
ونزل سهم توشيبا، التي تحتاج للسيولة بشدة من أجل تجنب إلغاء محتمل للإدراج، بنسبة 5.1 في المائة بعدما ذكرت تقارير إعلامية أن الشركة تدرس جمع نحو 600 مليار ين (5.3 مليار دولار) من خلال طرح أسهم جديدة تخصص لأطراف ثالثة.
وهوى سهم بريدجستون لصناعة إطارات السيارات 7.7 في المائة بعدما خفضت الشركة توقعاتها لأرباح التشغيل للعام بأكمله حتى نهاية كانون الأول (ديسمبر) إلى 430 مليار ين (3.79 مليار دولار) بانخفاض نسبته 4.3 في المائة على أساس سنوي.
ونزلت الأسهم المرتبطة بصناعة الرقائق، حيث انخفض سهم طوكيو إلكترون 1.5 في المائة وأدفانتست كورب 2.3 في المائة.
وصعد سهم سومكو 10 في المائة إلى أعلى مستوياته في تسع سنوات ونصف السنة بعدما عدلت شركة صناعة السيليكون العالي النقاء توقعاتها لصافي أرباح العام المنتهي في كانون الأول ديسمبر 2017 بالرفع إلى 24.6 مليار ين، بزيادة 273.4 في المائة، مع ارتفاع أسعار رقائق السيليكون.
وخسر سهم سوبارو 1.3 في المائة بعدما قالت شركة صناعة السيارات إنها تعتزم استدعاء نحو 400 ألف سيارة في اليابان هذا الشهر بعد اكتشاف اتباعها لإجراءات غير سليمة في الفحوص النهائية بمصانع محلية، ليزيد عدد السيارات من 255 ألفا في تقديرات سابقة. وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.7 في المائة لينهي اليوم عند 1800.44 نقطة.
إلى ذلك، ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، بدعم من مكاسب قطاع التأمين عقب تحديث من شركة أليانز الألمانية ذات الثقل لقي ترحيبا من المستثمرين.
وزاد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2 في المائة بحلول الساعة 0818 بتوقيت جرينتش، مع ارتفاع أسهم القطاع المالي وقطاع المواد، ما ساعد المؤشر الأوروبي على التعافي بعد تكبده أكبر خسارة يومية منذ نهاية حزيران (يونيو) في الجلسة السابقة.
وقدم سهم أليانز أكبر دعم للمؤشر ستوكس بصعوده 1.3 في المائة، ما دفع مؤشر قطاع التأمين الأوروبي للارتفاع 0.7 في المائة.
وسجلت شركة التأمين الألمانية العملاقة انخفاضا نسبته 17 في المائة في صافي الربح، وخفضت توقعاتها قليلا لأرباح العام بأكمله مع تأثرها سلبا بمجموعة من الكوارث الطبيعية.
إلى ذلك، فتح المؤشران ستاندرد آند بورز وناسداك الأمريكيان على انخفاض أمس، وسط قلق المستثمرين بشأن تأجيل خفض ضرائب الشركات، بينما سجل مؤشر داو جونز خسائر محدودة مع ارتفاع أسهم والت ديزني.
وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 16.1 نقطة، أو ما يعادل 0.07 في المائة، إلى 23445.84 نقطة، بينما تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.57 نقطة، ما يعادل 0.17 في المائة إلى 2580.05 نقطة. ونزل مؤشر ناسداك المجمع 12.97 نقطة، أو 0.19 في المائة، إلى 6737.08 نقطة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية