الرياضة

«السعودي» و«الإماراتي»: لن نلعب في إيران وقطر

يبت المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الـ 24 من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي خلال اجتماعه المرتقب في العاصمة التايلاندية بانكوك في الطلب السعودي والإماراتي المشترك المتضمن طلب اتحادي البلدين لكرة القدم نقل مباريات الفرق السعودية والإماراتية أمام الفرق الإيرانية والقطرية في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لأرض محايدة بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية، والأزمة السياسية الحالية، وصعوبة التنقل والسفر وخوض المواجهات.
وناقش الاتحاد الآسيوي أمس في كوالالمبور عبر لجنة المسابقات القارية أمس إمكانية نقل مباريات الأندية السعودية والإماراتية المشاركة في نسخة 2018 إلى أرض محايدة، حيث تضمن الطلب السعودي الإماراتي نقل مباريات أندية البلدين إلى ملاعب محايدة ضد فرق قطر وإيران.
واشترطت اللجنة المشكلة للاجتماع مع ممثلي السعودية والإمارات الحصول على موافقات حكومية رسمية من الدول المحايدة تبدي فيها استعدادها لاستقبال المباريات على ملاعبها.
من جانبه، أوضح لـ "الاقتصادية" محمد الشيخ المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي أنه لا جديد بخصوص الأندية السعودية، قائلا: "الأندية السعودية لن تلعب في إيران وقطر"، موضحا: "حتى الآن لم يحصل شيء جديد".
في المقابل، شدد سعيد الطنيجي نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم أن اتحاد بلاده دائما وأبدا متضامن مع الاتحاد السعودي في كل خطواته لما فيه مصلحة كرة قدم البلدين.
ورشحت السعودية والإمارات كلا من عُمان والأردن لاستضافة المباريات المشتركة مع فرق إيران وقطر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة