أخبار اقتصادية- عالمية

25 مليار دولار فائض تجاري ألماني في شهر

ارتفع الفائض التجاري لألمانيا في أيلول (سبتمبر) بصورة قياسية إلى 21.8 مليار يورو (25.3 مليار دولار) بعد تراجع الواردات بصورة أكبر من الصادرات، ما يزيد الضغوط الدولية على أكبر اقتصاد أوروبي للتحرك في المساعدة في تحفيز الاقتصاد العالمي.
وبحسب "الألمانية"، فقد أظهرت بيانات صادرة عن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني أمس أنه بينما تراجعت الصادرات الشهرية بنسبة 0.4 في المائة، هوت الواردات بنسبة 1 في المائة.
وكان المحللون يتوقعون تراجعا حادا بنسبة 1.3 في المائة في الصادرات، مقارنة بشهر آب (أغسطس) الذي شهد ارتفاعا بنسبة 2 في المائة، كما توقعوا أن تتراجع الواردات بنسبة 0.3 في المائة فقط بعد ارتفاعها بنسبة 0.8 في المائة خلال آب (أغسطس).
ويقود الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانتقادات الدولية التي يثيرها حلفاء برلين بشأن حجم الفائض التجاري الألماني، وذلك في إطار مساعيه لتعزيز الصادرات الأمريكية ضمن موقفه الاقتصادي الوطني "أمريكا أولا".
وهذا التراجع للصادرات والواردات في أيلول (سبتمبر) وضع حدا لشهرين متتالين من الارتفاعات، وأظهر المكتب الألماني ارتفاع الصادرات بنسبة 4.6 في المائة في أيلول (سبتمبر) مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. وعلى أساس سنوي أيضا، ارتفعت الواردات بنسبة 5.5 في المائة في أيلول (سبتمبر).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية