أخبار اقتصادية- عالمية

روسيا تستهدف زيادة طاقة تصدير الحبوب 50 % خلال 3 سنوات

قال مسؤول بارز في وزارة الزراعة الروسية أمس، "إن روسيا تهدف إلى زيادة طاقة صادراتها من الحبوب بنسبة 50 في المائة لتصل إلى 7.5 مليون طن شهريا، في غضون ثلاث سنوات".
وتوقع محللون أن تسجل صادرات روسيا من الحبوب مستوى قياسيا عند 45 مليون طن في السنة التسويقية 2017-2018 التي بدأت في أول تموز (يوليو) لكن قيودا في البنية التحتية تكبح مزيدا من التوسع، بحسب "رويترز".
وقال جنبلاط خاتوف النائب الأول لوزير الزراعة خلال مؤتمر زراعي في موسكو "نحن غير راضين عن الحجم الحالي لشحنات الحبوب"، مضيفا أنه "توجد بضعة مشاريع قيد التنفيذ لزيادة طاقة التصدير".
ومتحدثا إلى الصحفيين على هامش المؤتمر أكد خاتوف، أن عددا من المشاريع الاستثمارية في ميناء تامان الروسي على البحر الأسود وفي أقصى شرق روسيا والمناطق الشمالية ستسمح بزيادة طاقة التصدير إلى 7.5 مليون طن شهريا من المستوى الحالي البالغ خمسة ملايين طن.
وضاعفت روسيا طاقة تصدير الحبوب إلى تسعة أمثالها على مدى الأعوام الـ 15 الماضية لتصل إلى نحو 45 مليون طن. وقال محللون "إنها سيكون بمقدورها تصدير أكثر من 45 مليون طن في السنة التصديرية 2017-2018 إذا لم تكن هناك أي قيود على القدرات التصديرية".
وذكر خاتوف أن وزارة الزراعة أيضا تتوقع تصدير 45 مليون طن في 2017-2018، وأن المشكلة الرئيسية هي توسيع قدرات النقل.
وأضاف أن "صادرات روسيا من الحبوب ارتفعت بنسبة 23 في المائة منذ بداية السنة التسويقية الحالية، لكن البلاد تحتاج أيضا إلى توسيع إمدادات الحبوب إلى آسيا وأمريكا اللاتينية". ومصر وتركيا هما حاليا أكبر المشترين للقمح الروسي، لكن العلاقات التجارية مع أنقرة توترت لبضعة أشهر بسبب عدم استئناف روسيا واردات البندورة "الطماطم" بشكل كامل من تركيا.
وأبلغت أولجا جراشينا رئيسة إدارة التعاون الدولي في وزارة الزراعة الروسية المؤتمر أن روسيا تجري أيضا محادثات بشأن خفض محتمل لرسوم استيراد القمح في المغرب بدءا من أول كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وستبدأ مناقشة إمدادات محتملة من الحبوب إلى الفلبين الشهر المقبل. وأضافت أن "كوبا اشترت أيضا أول كمية كبيرة من القمح الروسي، وتجري محادثات بشأن مزيد من المشتريات".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية