محليات

الجمعيات الخيرية في المنطقة الشمالية: دعم ولي العهد لامس احتياجات المستفيدين

أجمع مديرو الجمعيات الخيرية في المنطقة الشمالية، على أهمية الدعم الذي قدمه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مؤكدين أنه لامس احتياجات المستفيدين وأسهم في تمكين الجمعيات الخيرية في مناطق المملكة من تحقيق أهدافها الإنسانية.
وقال لـ"الاقتصادية" عايض العنزي، مدير عام جمعية الأيتام الخيرية في مدينة عرعر، إن الجمعية استفادت من "مشروع محمد بن سلمان الخيري" بمبلغ مليون ريال، مشيرا إلى أن هذا الدعم غير مستغرب، وذلك لأهمية هذا القطاع الحيوي للمساهمة في تحقيق أهدافه والدفع فيه لتقديم خدمات الفئات المستهدفة في المجتمع وتحقيقا لـ"رؤية المملكة 2030".
وكان ولي العهد قد منح مبلغ سبعة ملايين ريال من حسابه الخاص، للجمعيات الخيرية في المنطقة الشمالية (الحدود الشمالية والجوف وتبوك، وذلك استكمالا للدعم المقدم للجمعيات الخيرية ضمن مشروع "دعم الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للجمعيات الخيرية في جميع مناطق المملكة".
وأوضح العنزي أن المشروع سيحقق أهدافه في تذليل الصعاب التي تواجه عديدا من الجمعيات الخيرية وستدفع به إلى الأمام، لافتا إلى أن الجمعية ترعى ما يقارب 1050 يتيما ويتيمة و343 أرملة داخل مدينة عرعر، وتقدم الجمعية عديدا من الخدمات للمستفيدين.
من جهته، أكد مشاري الشمري مدير جمعية رؤوم لرعاية الأيتام في محافظة رفحاء، أن الدعم الخيري لولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمبلغ سبعة ملايين ريال للجمعيات الخيرية في المنطقة الشمالية هو ضمن مشروعه لدعم الجمعيات الخيرية في جميع مناطق المملكة، مشيرا إلى أن ولي العهد يستشعر أهمية دور الجمعيات الخيرية في بناء وتمكين أفراد المجتمع، وتعزيز الأثر الاجتماعي للقطاع غير الربحي وزيادة إسهاماته من خلال دعم المشاريع والبرامج ذات الأثر الاجتماعي.
وعبر الشمري عن خالص الشكر والعرفان لولي العهد على دعم جمعية رؤوم ضمن مشروعه الخيري، موضحا أن عدد المستفيدين من برامج كفالة الأيتام، يتجاوز 750 يتيما ويتيمة وأرملة، سائلا الله العزيز القدير أن يحفظ لهذه البلاد قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، وأن يديم على هذا الوطن وأبنائه نعمة الأمن والاستقرار والازدهار. وبدوره أفاد نايف المريحل، المدير العام لجمعية تيسير للزواج والرعاية الأسرية بمنطقة الجوف، بأن الدعم السخي للجمعيات الخيرية على مستوى المملكة، ينعكس على جودة ما يقدمه هذا القطاع من برامج ومشاريع تنموية يجني ثمارها المستفيدون بكل أمانة وكرامة، مؤكدا أن هذا الدعم الخيري يصب في تحقيق "رؤية المملكة 2030" من خلال تمكين القطاع الخيري، ويأتي هذا الدعم ليعزز مكانة هذا القطاع ودوره التنموي وما يقدمه من برامج ومشاريع للمستفيدين منه.
يذكر أن الدعم الخيري من ولي العهد ضمن مشروع دعم الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للجمعيات الخيرية شمل مناطق الرياض ومكة المكرمة والمنطقة الشرقية والقصيم والمدينة المنورة وحائل، والمنطقة الشمالية "الحدود الشمالية والجوف وتبوك".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات