أخبار اقتصادية- خليجية

تحت وطأة المقاطعة .. «الخطوط القطرية» تتوقع أول خسارة سنوية في تاريخها

مع مرور الوقت تظهر بوادر انهيار الاقتصاد القطري، حيث بدأ قطاع النقل الجوي القطري يشعر حاليا بحدة مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.
وقال أكبر الباكر؛ الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أمس، إنه يتوقع الإعلان عن تكبد خسائر في السنة المالية حتى نهاية آذار (مارس) 2018، في ظل استمرار عزلة قطر، وفقا لـ "رويترز".
وكانت "القطرية" قد أعلنت للمرة الأولى تفاصيل بياناتها المالية عام 2016، التي أظهرت وقتها قفزة بنسبة 328 في المائة في السنة المالية 2016/2015، لتصبح بذلك الخسائر المتوقعة الأولى في تاريخ الناقلة الوطنية القطرية، التي كانت لا تظهر بياناتها بشكل سنوي. وقال الباكر خلال مؤتمر في سنغافورة "الخطوط القطرية تريد مبادلة حيازات الأسهم بينها وبين شركات الطيران في محفظتها".
ويوما بعد يوم ينكشف حجم الضرر الاقتصادي الكبير الذي لحق بقطر نتيجة مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لها، حيث هبطت الاحتياطيات الدولية والسيولة بالعملة الأجنبية، في مصرف قطر المركزي، في الربع الثالث من 2017 بنسبة 11.4 في المائة، بما يقدر بـ 16.7 مليار ريال قطري (4.6 مليار دولار).
وأدى قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر؛ لدعمها الإرهاب، إلى ضغوط على العملة القطرية، واضطرت البلاد إلى إنفاق نسبة كبيرة من احتياطياتها، للحفاظ على قيمة الريال مقابل الدولار.
وأظهرت النشرة الإحصائية الشهرية لبنك قطر المركزي، أن إجمالي الاحتياطيات الدولية والسيولة سجلت في سبتمبر 129.6 مليار ريال (35.6 مليار دولار)، وهو أدنى مستوى في ست سنوات، مقابل قيمتها في نهاية يونيو السابق عند 146.3 مليار ريال (40.2 مليار دولار).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية