أخبار اقتصادية- عالمية

المركزي الأوروبي: 50 مصرفا تبحث نقل مقراتها من بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي

أعلنت دانيلا نوي رئيسة الرقابة على البنوك في البنك المركزي الأوروبي اليوم الثلاثاء أن نحو 50 مصرفا حتى الآن استعلمت لدى البنك المركزي عن نقل النشاط من بريطانيا بسبب خروجها من الاتحاد الأوروبي.
وقالت نوي إن " بعضا من هذه البنوك زارتنا مرارا لمناقشة خططها الخاصة بالانتقال"، ولفتت إلى أن 20 مصرفا من هذه البنوك قدمت طلبا للحصول على ترخيص مصرفي في منطقة اليورو.
تجدر الإشارة إلى أنه من أجل قيام المصارف بتقديم خدمات مثل الإيداع أو الإقراض، فإنها تحتاج إلى أن يكون لها فروع مملوكة لها ومستقلة من الناحية القانونية وأن يكون لها مقر في واحدة من دول الاتحاد الأوروبي.
وقد وضع القرار البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، البنوك القائمة في بريطانيا تحت ضغط إعادة نقل مقارها مرة أخرى.
ومن المنتظر أن تكتمل عملية خروج بريطانيا من التكتل بحلول نهاية مارس .2019
وتشير التقديرات إلى أن عدد المصرفيين الذين يمكن أن يغيروا محل عملهم من لندن إلى فرانكفورت، يتراوح بين بضعة الاف إلى عشرات الالاف.
وهناك العديد من البنوك الأجنبية، على سبيل المثال من اليابان، أكدوا رغبتهم في الانتقال إلى فرانكفورت كمقر مستقبلي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية