محليات

مسؤولو عسير: بوفاة الأمير منصور فقدت المنطقة رجلا تنمويا من الطراز الأول

أجمع مسؤولو منطقة عسير على محبتهم وحب أهالي المنطقة للأمير منصور بن مقرن، لما لمسوه منذ توليه منصب نائب أمير منطقة عسير من قربه لهم وتواضعه مع الجميع، مؤكدين أن المنطقة فقدت بوفاته رجلا تنمويا من الطراز الأول.
وأكد المسؤولون أن الأمير منصور كان لديه اهتمام كبير بالتعرف على المنطقة وعلى أهميتها، والتعرف على إنسانها، وكون صورة واسعة عن الخدمات بعدما وصل للمنطقة بفترة وجيزة ليباشر مهام عمله نائبا للأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير.
وقالوا إنه منذ صدور الأمر الملكي بتعيين الأمير منصور في هذا المنصب، والأمل يحدوهم بأن يشكل تعيينه دعما كبيرا لأمير المنطقة، وهو ما رأوا بوادره تتحقق حتى الآن على أرض الواقع.
ووصفوا الأمير منصور بأنه يملك كاريزما خاصة وثقافة واسعة، يأسرك بإنصاته، ويجذبك في حديثه الذي لا يخلو من الاستشهادات والوقائع، ملم بالواقع، وقد أعلن منذ تعيينه أنه سيكون تحت توجيهات أمير المنطقة، وسيعمل بكل جهد لخدمة المنطقة وأهلها، ساعيا بجهد لتطبيق "رؤية المملكة 2030" في المنطقة، لكون عسير وجهة سياحية، وكون السياحة واحدة من ركائز "الرؤية" وبرنامج التحول الوطني، مؤكدا على الدوام أن الهدف هو مواكبة خطط الدولة المباركة في ظل قيادتها.
وقال لـ"الاقتصادية" محمد بن سبرة محافظ بيشة: "نتقدم بالتعازي لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد والأمير مقرن بن عبدالعزيز والد الفقيد، فقد كان الأمير منصور بن مقرن نعم الأخ والصديق، وكنا جميعا نأمل في الله ثم فيه وفي نشاطاته"، مبينا أن الأمير منصور كان رجلا تنمويا من الطراز الأول، لديه حرص على الدعم التام لتنمية وتطوير منطقة عسير بما تستحق.
وأضاف أن الأمير منصور كان يعتزم زيارة محافظة بيشة بعد أسبوعين وتطوير مشاريعها والاطلاع على آخر إنجازاتها، ومن توفوا مع الأمير منصور هم رجال حريصون على رفع منطقة عسير وسرعة إنجاز أهدافها واستثماراتها، والعزاء لنا وللوطن برحيلهم.
من جانبه، قال عادل آل عمر أمين عام مجلس الشباب بمنطقة عسير، الحمد لله على قضاء الله وقدره، فمنزلة الفقيد كبيرة جدا في قلوبنا، فقد كان الأمير منصور حريصا على الجوانب التنموية، وكان يوصي باستثمار طاقات طاقة الشباب حيث كانت أول جهة زارها هي "مجلس الشباب"، مبينا أن الأمير منصور بن مقرن توفي وهو على وشك إطلاق مشروع "مبادرة ديم وسياحة" وهي مبادرة تستهدف الشباب واستغلال إمكاناتهم. وتابع: أن من رحلوا مع الأمير كانوا من الشخصيات النزيهة الحريصة على تطوير المنطقة، وكانوا يملكون قدرات عالية، وعملوا إلى جانب الأمير منصور على تعزيز ثقة للشباب في إمكاناتهم وقدراتهم.
بدوره، قال لـ"الاقتصادية" عبدالله بن كدمان رئيس مجلس الجمعيات التعاونية: إن الأمير منصور أمير بإنجازاته، حيث إن الأشهر الستة التي قضاها الأمير منصور تميزت بالتطوير والحرص على إنجاز مشاريع في المنطقة لم ينجزها غيره في ست سنوات، مبينا أن منطقة عسير فقدت رجلا تنمويا يتمتع بأخلاق عالية وقريب من الشعب، وفي هذا الشأن كان آخر تبرع له لجمعية " تراحم" في رمضان الماضي حيث سدد نحو ستة ملايين ريال لإطلاق سراح مساجين، واليوم نحن في حزن على فقده ومن معه، فهم من قادوا رحلة التنمية والتطوير. من جهته، قال لـ"الاقتصادية" عبدالرحمن الراشد عضو مجلس الشورى، إن الأمير ومن معه يمثلون بنشاطاتهم روح الشباب، وكان في جولاته يقوم بتشجيع الناس ونشر الوعي بينهم، فقد كان رجلا معطاء رفيع الأخلاق.
وبحكم قربه الشخصي من الأمير منصور أكد الراشد أن أسلوبه في التعامل نادرا ما تلقاه بين الناس، حيث إنه مثل نعتز بوجوده بيننا، تعكس شخصيته روح الشباب في أداء العمل والوفاء بالواجب.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات