أخبار اقتصادية- خليجية

موانئ دبي العالمية تعزز وجودها في جمهورية أرض الصومال بمشروع منطقة اقتصادية

عززت موانئ دبي العالمية وجودها في جمهورية أرض الصومال اليوم الإثنين، معلنة أنها ستطور منطقة اقتصادية هناك. وقالت شركة إدارة الموانئ المملوكة لحكومة دبي في بيان إن رئيس مجلس إدارتها سلطان بن سليم ووزير خارجية جمهورية أرض الصومال سعد علي شير وقعا اتفاقا في دبي اليوم لإقامة منطقة حرة في بربرة. وتم تخصيص منطقة مساحتها 12.2 كيلومتر مربع للمنطقة الاقتصادية التي ستستهدف قطاعات مثل الخدمات اللوجستية والصناعات التحويلية. وسيتم تطوير المشروع على مراحل، حيث ستبدأ المرحلة الأولى على أربعة كيلومترات. ولم تفصح موانئ دبي العالمية عن حجم استثمارها في المشروع، وقالت إنه سيتم وضع اللمسات النهائية على المزيد من التفاصيل بعد الانتخابات التي ستجري في أرض الصومال في 13 نوفمبر تشرين الثاني. وقال بن سليم "إننا نتطلع قدما إلى وضع اللمسات الأخيرة على مشروع المنطقة الحرة في بربرة مع الحكومة المقبلة، ونحرص على مواصلة شراكتنا معها". وتمارس موانئ دبي العالمية بالفعل أنشطة في جمهورية أرض الصومال حيث فاز مشترك تسيطر عليه الشركة المشغلة للميناء العام الماضي بإمتياز مدته 30 عاما لتطوير ميناء بربرة. وقالت الشركة في ذلك الوقت إن الميناء سيحتاج إلى استثمارات بنحو 442 مليون دولار على مدى ثلاث مراحل. وقال بن سليم اليوم "نود في هذا السياق أن نتقدم بالشكر إلى سكان منطقة بربرة وشعب جمهورية أرض الصومال على الترحيب بنا في بلدهم وعلى ثقتهم بخبراتنا وقدرتنا على تحفيز النمو التجاري من خلال تحديث وتطوير ميناء بربرة الذي سيوفر منفذا إضافيا تحتاجه منطقة القرن الأفريقي لتطورها". وتابع قائلا "مشروع المنطقة الحرة يتكامل مع خطة تطوير الميناء وتحويله إلى معبر رئيسي لمختلف البضائع المستوردة من الأسواق الإقليمية والعالمية". ويقوم الميناء الصغير في أرض الصومال حاليا بتصدير الإبل إلى الشرق الأوسط واستيراد الأغذية وسلع أخرى. ويوفر أيضا روابط نقل إلى إثيوبيا المجاورة التي ليس لها منافذ بحرية وتربطها علاقات صداقة مع جمهورية أرض الصومال الانفصالية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية