الطاقة- النفط

وزير الطاقة: نحتاج إلى مزيد من الجهود لخفض مخزونات النفط العالمية

قال المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أمس "إن هناك حاجة إلى بذل المزيد من أجل خفض مخزونات النفط العالمية". وأضاف الفالح بعد اجتماع حضره نظراؤه في روسيا وأوزبكستان وقازاخستان أن "هناك حالة من الرضا العام بالاستراتيجية التي تنتهجها 24 دولة وقعت على إعلان للتعاون، وتقود السعودية وروسيا اتفاقا بين الدول المنتجة للنفط داخل "أوبك" وخارجها لخفض الإنتاج العالمي بهدف رفع الأسعار".
وبحسب "رويترز"، فقد ذكر الفالح أن الجميع يدرك أن المهمة لم تنجز بعد مضيفا أنه "لا يزال يتعين فعل الكثير لخفض المخزونات وأن المهمة لم تنقض بعد"، مشيرا إلى أن الدول الموقعة على الاتفاق العالمي التي تحدث مع مسؤوليها تتفق مع هذا الرأي.
وأردف الوزير الفالح قائلا "إن هذا هو ما استشعره أيضا من رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف وكل الدول المنتجة للنفط في اجتماع مائدة مستديرة ضمت وزراء الطاقة في آسيا، وإن مسؤولين من ماليزيا والإكوادور ونيجيريا وليبيا نقلوا إليه نفس الانطباع أيضا"، مضيفا أن "الجميع ملتزمون بالعمل مع المنتجين الآخرين ودعم الاتفاق".
وانضمت قازاخستان، وهي دولة مصدرة للنفط، العام الماضي إلى الاتفاق العالمي المبرم بين منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجين غير أعضاء في المنظمة الذي يهدف إلى خفض الإمدادات.
وتخفض "أوبك" إلى جانب روسيا وتسعة منتجين آخرين الإنتاج بما يصل إجمالا إلى نحو 1.8 مليون برميل يوميا منذ كانون الثاني (يناير)، ويسري الاتفاق حتى آذار (مارس) 2018 لكن المنتجين يدرسون تمديده، ومن المقرر أن تعقد المنظمة اجتماعها التالي يوم 30 من نوفمبر الجاري في فيينا.
وأشارت مصادر خليجية في "أوبك" إلى أنه من المرجح أن تبقي المنظمة على التخفيضات الحالية في إنتاج النفط في عام 2018 بكامله، رغم تعطيلات محتملة في الإنتاج العام المقبل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط