اتصالات وتقنية

"فيسبوك" توفر الرسائل الممولة لجميع الشركات عبر تطبيق التراسل مسنجر

أعلنت شركة فيسبوك أمس الجمعة أنه يجري الآن طرح “الرسائل المُموَّلة” Sponsored Messages للمزيد من المؤسسات التجارية، وذلك بعد فترة من إتاحتها لعدد صغير من الشركات.

وقالت عملاق التقنية، التي تملك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم مع ما يزيد عن 2.07 مليار مستخدم نشط شهريًا، في منشور على مدونتها إن “الرسائل الممولة” سوف تصبح متاحةً لجميع المؤسسات التجارية في غضون الأشهر القادمة.

وبخلاف الإعلانات التي تظهر عبر تطبيق التراسل الفوري من فيسبوك، مسنجر، فإن “الرسائل الممولة” سوف تنبثق على الشاشة الرئيسية للتطبيق ولن تُعامل كما تُعامل الإعلانات، إذ إنها سوف تظهر مثل جميع المحادثات الأخرى بحسب ما ذكرت "البوابة العربية للأخبار التقنية"

ووفقًا للقوانين الناظمة للإعلان والتسويق على فيسبوك مسنجر، فإن “الرسائل الممولة” سوف تُرسل مرة واحدة خلال مدة 24 ساعة، ثم إنها لن تُرسل إلا إلى شخص قام سابقًا بالتراسل مع تلك المؤسسة التجارية عبر بوت مسنجر أو حسابها على التطبيق.

وخلال الإعلان عن النتائج المالية للربع الثالث من العام الحالي يوم الأربعاء الماضي، قال الرئيس التنفيذي ومؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرج، للمستثمرين إن أكثر من 20 مليون مؤسسة تجارية تستخدم فيسبوك شهريًا للتواصل مع العملاء.

ويجب على المعلنين المهتمين بإرسال “رسائل ممولة” إنشاء “جمهور مخصص”، يمكن استخدامه لإعادة توجيه الإعلانات إلى الأشخاص الذين فعلوا أشياء مثل النقر على زر الاتصال الخاص ببوت على مسنجر، أو حتى الذين بدأوا استخدم بوتات التطبيق حديثًا.

يُشار إلى أن خدمات الإعلان وقطاع الأعمال من خلال تطبيقات المراسلة التابعة لفيسبوك قد نمت على نحو مطرد في النصف الثاني من عام 2017 بعد الإعلان أنها سوف تُستخدم كمنصة لكسب المال، ففي شهر تموز/يوليو الماضي، أعلن رئيس قسم مسنجر لدى فيسبوك، ستان تشودنوفسكي، أن الشركة سوف تجلب تدريجيًا الإعلانات إلى الشاشة الرئيسية لمسنجر في جميع أنحاء العالم.

وفي الأسابيع الأخيرة، فتحت فيسبوك المجال لإطلاق الحملات الإعلانية عبر التطبيق. وفي الوقت نفسه، فتحت الشركة الباب لتوثيق حسابات المؤسسات التجارية عبر تطبيق التراسل الفوري واتساب التابع لها، إضافة إلى خدمة العملاء مدفوعة الثمن.

يُشار إلى أن كلًا من واتساب ومسنجر يملكان أكثر من مليار مستخدم نشط شهريًا حول العالم، وهما يتنافسان في ذات المجال لربط المؤسسات التجارية بعملائها، وذلك على غرار تطبيقات التراسل الأخرى التي لا تملك سوى مئات الملايين من المستخدم، مثل سكايب من مايكروسوفت، وآيمسج من آبل.

وتعد تطبيقات التراسل الفوري الشائعة في شرق آسيا، مثل وي شات ولاين سباقة في مجال الإعلان، إذ دخلت إلى السوق منذ عامي 2014 و 2015. هذا وقد أعلنت لاين أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر المنصرم أن الإعلانات تمثل 47% من عائداتها البالغة 271 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 40% مقارنة بنفس المدة من العام الماضي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية