محليات

 وزير الطاقة ورئيس كازاخستان يشددان على ضرورة التزام أوبك والمنتجين بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها

تسلم الرئيس نور سلطان نزار باييف، رئيس جمهورية كازاخستان الرسالة التي بعثها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لفخامته، وقام بنقلها وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح خلال استقبال فخامته له اليوم في العاصمة أستانا. وقد أبدى الرئيس نور سلطان نزار باييف، كامل تقديره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، والدور القيادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية، واعتزازه بالصداقة بين البلدين الشقيقين، وحرصه على تعزيز العلاقات الأخوية بينهما وبالذات تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بينهما. وقد استعرض الوزير خالد الفالح مع الرئيس الكازاخستاني مجالات التعاون والعمل المشترك بين البلدين، بما في ذلك التعاون في جهود إعادة التوازن لأسواق البترول، التي أثمرت في تحسن كبير للأسواق منذ اتفاق نوفمبر في فيينا، الذي كان نقطة تحول مهمة في أسواق البترول، وفي التفاهم الذي تبلور، ولأول مرة، بين دول الأوبك، والدول الرئيسة المنتجة خارجها. كما نوقشت خلال الاستقبال أبرز تطورات أسواق البترول العالمية، ومسيرة العمل باتفاقية خفض الإنتاج بين الدول المنتجة داخل المنظمة وخارجها، ومدى التزام الدول المشاركة في هذه الاتفاقية، والأثر المهم لذلك على إعادة التوازن للسوق البترولية الدولية. وأكد البلدان ضرورة التزام الدول المشاركة في الاتفاقية بنِسَب الخفض المتفق عليها بشكل تام ومستمر. كما جرى بحث الاستعدادات المتعلقة بالاجتماع بين دول أوبك والدول المنتجة خارجها المقرر عقده بالعاصمة النمساوية فيينا في 30 نوفمبر 2017، وسبل إنجاح الاجتماع ودعم تعافي السوق والاقتصاد العالمي الذي من شأنه تحقيق مصالح البلدين، ومصالح الدول المصدرة والمستوردة للبترول على حد سواء. وتناول الاستقبال آخر مستجدات الاتفاقات ومذكرات التفاهم التي وقعت بين البلدين في مجالات البترول، والبتروكيماويات، والتعدين، وعلوم الفضاء، وجملة من المشروعات المشتركة.

 

 

 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات