المشراق

قلادتا «الملك عبدالعزيز» و«بدر الكبرى».. أبرز الأوسمة السعودية

نجمة الملك سعود.

وسام الملك عبدالعزيز آل سعود

صدر مرسوم الأوسمة السعودية في السادس من جمادى الآخرة 1389هـ من 12 مادة بينت مستحقيه ودرجاته.
وجاء في المادة الأولى من المرسوم الملكي "تحدث أوسمة سعودية تمنح لرؤساء الدول والشخصيات المدنية والعسكرية الأجنبية والوطنية تكريما لهم أو تقديرا لما قاموا به من أعمال أو لتخليد وقائع مهمة أو لتسجيل مناسبات ذات قيمة وطنية".
وأوضحت المادة الثانية بيان الأوسمة السعودية، وهي قلادة بدر الكبرى وقلادة الملك عبدالعزيز ووشاح الملك عبدالعزيز ووسام الملك عبدالعزيز، فيما حددت المادة الخامسة مستحقي قلادة بدر الكبرى وقلادة الملك عبدالعزيز وهم رؤساء الدول والملوك وكذلك ملك المملكة العربية السعودية، تبعا لمبايعته والمناداة به ملكا، وبينت المادة كذلك أن قلادة بدر الكبرى وقلادة الملك عبدالعزيز هما أرفع الأوسمة السعودية درجة في التكريم.
وأشارت المادة السادسة إلى أن وشاح الملك عبدالعزيز هو ثاني الأوسمة السعودية درجة ويمنح لأعضاء مجلس الوصاية على العرش ولأولياء العهد وأمراء الأسر المالكة ورؤساء مجالس الوزراء ورؤساء الهيئات النيابية ومن في درجتهم.
وبينت المادة السابعة درجة وسام الملك عبدالعزيز، إذ جعلته ثالث الأوسمة السعودية يمنح تقديرا لمن يؤدي خدمات كبرى للدولة، وجاء وسام الملك عبدالعزيز على خمس درجات، هي الممتازة والأولى والثانية والثالثة والرابعة، وحدد المرسوم أن تلحق دائرة الأوسمة السعودية بإدارة المراسيم الملكية.
وأستحدث بموجب مرسوم ملكي صدر في 14 رمضان 1391هـ وشاح جديد باسم وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية، يمنح بأمر ملكي للوزراء والسفراء السعوديين والأجانب ممن أدوا إلى الدولة خدمات جليلة غير عادية، ثم صدر مرسوم في الرابع من ربيع الأول 1397هـ باسم نائب ملك المملكة العربية السعودية باستحداث وشاح الملك فيصل ووسام الملك فيصل بخمس درجات.
وأصبحت الأوسمة السعودية على النحو التالي: قلادة بدر الكبرى وقلادة الملك عبدالعزيز ووشاح الملك عبدالعزيز ووشاح الملك فيصل ووشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية ووسام الملك عبدالعزيز ووسام الملك فيصل، وحدد المرسوم أن يمنح وشاح الملك فيصل بأمر ملكي للوزراء أو من في حكمهم.
ولفتت المادة السادسة من المرسوم إلى أن وسام الملك فيصل يشتمل على خمس درجات هي الممتازة والأولى والثانية والثالثة والرابعة، وبهذا نرى أن الأوسمة السعودية مرت بعديد من التغييرات، إلا أن التغيير الأكبر قد حدث في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، إذ صدر مرسوم ملكي في 24 جمادى الآخرة 1434هـ من 15 مادة، فيها أن تكون الأوسمة السعودية على أربع درجات هي:
أوسمة الدرجة الأولى: أ) قلادة بدر الكبرى، ب) قلادة الملك عبدالعزيز.
أوسمة الدرجة الثانية: أ) وشاح الملك عبدالعزيز ب) وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية.
أوسمة الدرجة الثالثة: وسام الملك عبدالعزيز.
أوسمة الدرجة الرابعة: أ) وسام الملك سعود، ب) وسام الملك فيصل، ج) وسام الملك خالد د) وسام الملك فهد هـ) وسام الملك عبدالله.
وقد حددت المادة التاسعة أن تكون أوسمة الدرجة الرابعة على ثلاث درجات وتمنح بمناسبة اليوم الوطني لمن حققوا إنجازات كبيرة أو قاموا بعمل استثنائي مميز، وقد صنفت المادة كذلك مستحقي كل وسام فجاءت كما يلي: 1) يمنح وسام الملك سعود تقديرا للمتميزين في مجال الخدمة المدنية والقضاء والاقتصاد والمال والمهن الحرة ولمن قام بعمل بطولي نبيل.
2) يمنح وسام الملك فيصل تقديرا للمتميزين في مجال خدمة الإسلام والمجال الدبلوماسي والمجالات العسكرية والأمنية.
3) يمنح وسام الملك خالد تقديرا للمتميزين في مجال خدمة اللغة العربية والتراث الوطني وحماية البيئة والتطوير الحضري.
4) يمنح وسام الملك فهد تقديرا للمتميزين في مجالات العلوم والفنون والآداب والطب والتربية والتعليم والبحث العلمي والتنمية المستدامة، وكذلك لأصحاب المبادرات البارزة في مجالات خدمة المسلمين والعناية بكتاب الله والسنة النبوية، وخدمة التضامن العربي وتوطيد الأمن والاستقرار الدوليين، والمحافظة على الأمن الوطني.
5) يمنح وسام الملك عبدالله تقديرا للمتميزين في مجال المبادرات الإنسانية العالية والتنمية الاجتماعية والوحدة العربية والإسلامية، وإرساء مبادئ العدالة والتسامح والتقنية والاتصالات والتطوير الإداري.
وقد جاء في المادة الحادية عشرة "ألا يسحب الوسام إلا بأمر ملكي مسبب"، كما أقرت المادة الثانية عشرة "أنه يجوز في حالات استثنائية منح الوسام لمن يستحقه من المتوفين"، وقد صدرت اللائحة التنفيذية لنظام الأوسمة السعودية الصادر بالمرسوم الملكي بتاريخ 24 جمادى الآخرة 1434هـ، مبينة درجات الأوسمة والاشتراطات لمن يرشح منحه لأي الأوسمة والحالات التي تسحب فيها الأوسمة من حاملها، كما حددت اللائحة أوصاف الأوسمة وحالات حملها، كما أوجبت اللائحة أن تمنح براءة لكل من يمنح قلادة أو وساما، كما جاء في اللائحة أن تقوم المراسم الملكية بمسك سجل لكل نوع من الأوسمة وأوامر منحها، وينظم ذلك على أساس فهرس بحسب الحروف الأبجدية.
هذا وقد قرر مجلس الوزراء بتاريخ الرابع من صفر 1439هـ إضافة وسام الملك سلمان، كما قرر أن يمنح تقديرا للمتميزين في مجالات التاريخ الوطني والعربي والإسلامي والمكتبات وخدمة المخطوطات والوثائق التاريخية والإعلام والثقافة وتنمية السياحة الوطنية، ولأصحاب المبادرات البارزة في الأعمال الخيرية والإغاثية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق