أخبار اقتصادية- محلية

خطة لرفع نسبة توطين منظومة القطارات

يعتزم المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية "سرب" وضع خطة للإسهام في رفع نسب توطين منظومة القطارات من خلال تأهيل الشباب السعودي، بما يسهم في خلق كادر بشري وطني قادر على تشغيل وصيانة مشاريع الدولة الكبرى، من بينها مشاريع الخطوط الحديدية، و"مترو الرياض".
وقال لـ"الاقتصادية" المهندس عبدالعزيز الصقير، مدير عام معهد سرب، إن هناك توجها لفتح أقسام تدريبية في مختلف التخصصات في عدد من المواقع التابعة للشبكة الخطوط الحديدية، حسب الاحتياج.
وأضاف، أنه تم تخريج 162 فنيا من المعهد في تخصصات قيادة القطارات، والإشارات، والاتصالات والتحكم، صيانة العربات والقاطرات، وتشغيل المحطات، وخدمات الركاب، منذ تأسيسه حتى الآن، حيث يعملون حالياً في الشركة السعودية للخطوط الحديدية.
وحول تفاصيل هذا البرنامج التدريبي المتخصص، بين أن هناك شراكة استراتيجية بين الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتم تأسيس المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية "سرب" ليهتم بتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية الشابة لجميع مجالات الخطوط الحديدية المتعددة والمتنوعة.
وأوضح، أن المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية، لديه توجه لتوفير برامج تدريبية شاملة لصناعة الخطوط الحديدية، علماً بأنه يقوم بتوفير التدريب لمشروع شركة "سار" في تخصصات قيادة قطارات الركاب والشحن، والإشارات والاتصالات والتحكم ، وصيانة القاطرات والعربات، صيانة البنية التحتية للخط الحديدي، وإدارة خدمات المحطات والركاب، وكذلك شركة "سيمنس" (مشروع الملك عبدالعزيز للنقل ـ قطار الرياض). وأشار الصقير إلى أن مدة التدريب في معهد سرب سنتان ونصف السنة، السنة الأولى التحضيرية، والسنة الثانية التخصصية، والتدريب العملي لمدة ستة أشهر في مواقع العمل التابعة للشريك. وأوضح، أن عدد المتدربين في "سرب" حالياً يبلغ نحو 250 متدربا للشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" و 40 متدربا لشركة "سيمنس"، مؤكدا أن المتدربين يعتبرون عاملين منذ اليوم الأول للتدريب، مشيرا إلى أن مقر المعهد حاليا يقع في مدينة بريدة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية