الطاقة- النفط

الفالح: سنواصل تقليص المخزونات.. وقلقون بشأن أمن الطاقة الآسيوي

عبر المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والثروة المعدنية عن قلقه أمس بشأن مستقبل أمن الطاقة وبخاصة في آسيا نظرا لقوة نمو الطلب وجدد تأكيد دعم بلاده لاتفاق خفض إمدادات النفط العالمية قبل اجتماع لأوبك في وقت لاحق من هذا الشهر.
وبحسب "رويترز"، فقد ذكر الفالح خلال كلمة ألقاها في بانكوك: "أنا قلق بشأن أمن الطاقة في المستقبل، وخصوصا في آسيا، حيث يرتفع الطلب بوتيرة أسرع بكثير منها في الاقتصادات الصناعية. من دون ارتفاع مستويات الاستثمار قد يتقوض أمن الطاقة على نحو خطير".
وأضاف الفالح أن التوازن بين العرض والطلب في سوق النفط مستمر في التحسن وأن مخزونات النفط العالمية تتقلص في الوقت الذي يظل فيه مستوى الالتزام باتفاق تقوده منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ممتاز.
وأشار الفالح إلى أن تركيز منتجي النفط سيظل منصبا على العمل من أجل تقليص مخزونات الخام، وفي تصريحات للصحافيين خلال المائدة المستديرة الآسيوية السابعة لوزراء الطاقة في بانكوك، أكد الفالح أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لا تستهدف أسعار النفط ولكن تركز على العوامل الأساسية.
وتخفض أوبك إلى جانب روسيا وتسعة منتجين آخرين الإنتاج بما يصل إجمالا إلى نحو 1.8 مليون برميل يوميا منذ كانون الثاني (يناير)، ويسري الاتفاق حتى آذار (مارس) 2018 لكن المنتجين يدرسون تمديده، ومن المقرر أن تعقد المنظمة اجتماعها التالي يوم 30 من تشرين الثاني (نوفمبر) في فيينا.
وقالت مصادر خليجية في أوبك إن من المرجح أن تبقي المنظمة على التخفيضات الحالية في إنتاج النفط في عام 2018 بكامله، رغم تعطيلات محتملة في الإنتاج العام القادم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط