FINANCIAL TIMES

الالتزام بالعلامة التجارية .. بقاء فرق التصاميم

ربما تكون شركة جنرال موتورز قد قررت وقف تصنيع السيارات في أستراليا، لكنها تحتفظ بفرق التصاميم والفرق الهندسية والعلامة التجارية لشركة هولدن - واحدة من أقدم العلامات في صناعة السيارات العالمية.
يقول ريتشارد فيرلازو، مدير التصميم في شركة جنرال موتورز في أستراليا: “شعار الأسد والحجر الذي يميز شركة هولدن هو علامة تجارية مميزة في أستراليا. سنستمر في بيع سيارات شركة هولدن هنا. كل ما في الأمر أنه سيتم الحصول عليها من مصانع عالمية أخرى تابعة لشركة جنرال موتورز”.
سيتم الحصول على الجيل الجديد لسيارات كومودور هولدن من مصانع في ألمانيا. وتعتزم الشركة إطلاق 24 طرازاً جديدا من السيارات بحلول عام 2020، الأمر الذي تقول شركة جنرال موتورز إنه يسلط الضوء على التزامها بالعلامة التجارية.
يقول فيرلازو، الذي يترأس فريقا مكونا من 100 مصمم: “في بيئة اليوم، ليس من المعقول التصنيع هنا، لكن من المعقول بالتأكيد تصميم السيارات في أستراليا”.
“الأشخاص الأذكياء من ذوي الخبرات موجودون لدينا بالأصل ولدينا ارتباطات جيدة مع الجامعات”.
تم تأسيس شركة هولدن من قبل جيمس ألكسندر هولدن، صانع أسرجة في أديلايد في عام 1856. تنوعت الشركات لصناعة العربات التي تجرها الخيول، وقامت ببناء أول جسم لسيارة قبل قرن من الزمن. في عام 1931 استحوذت شركة جنرال موتورز على الشركة، التي بدأت تصنيع أول سيارة ذات تصميم أسترالي في عام 1948.
نشأت أجيال من الشعب الأسترالي مع العلامة التجارية لشركة هولدن، التي تمكنت في الماضي من الاستحواذ على نحو نصف مبيعات جميع السيارات في البلاد.
إلا أن الشركة عانت منافسة أجنبية حادة، ففي عام 2016 باعت 94308 سيارات فقط – في واحدة من أسوأ النتائج على الإطلاق، ما يعادل حصة سوقية نسبتها 8 في المائة.
سيعمل فريق شركة هولدن مع ستة فرق أخرى لشركة جنرال موتورز في البرازيل والولايات المتحدة والصين وكوريا الجنوبية لتصميم مركبات تجارية وغيرها من حلول النقل الأخرى.
كما ستعقد شراكة أيضا مع فريق التصميم لشركة جنرال موتورز في ديترويت لتطوير مفهوم مستقبلي وعرض السيارات في معارض السيارات العالمية.
يقول روي جرين، العميد في جامعة التكنولوجيا كلية إدارة الأعمال: “لدى أستراليا معايير مرتفعة في مجال التصميم الصناعي، وهذا هو السبب في أن شركات صناعة السيارات تحتفظ بعملياتها التشغيلية هنا حين يتوقف التصنيع”.
شركة فورد، التي أغلقت آخر مصنع تجميع للسيارات في أستراليا في العام الماضي، ما نتج عنه تسريح 600 عامل، تحتفظ أيضا بفرق التصميم والهندسة في ملبورن.
هذا العام، تستثمر مبلغ 450 مليون دولار أسترالي في أعمال البحوث والتطوير المحلية، أي نحو 50 في المائة أعلى من عام 2016. وسوف تشكل فريقا مكونا من ألفي شخص في أستراليا، بمن فيهم 1750 مهندسا ومصمما وفنيا.
ستكون فرق الهندسة والتصميم في ملبورن العاملة لدى شركة هولدن الفريق الوحيد لشركة جنرال موتورز، الذي لن يكون لديه معمل للتصنيع في أستراليا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES