ثقافة وفنون

عيناكِ الغامضتان

كأني بنظراتك يجللها الضباب
وعيناك الغامضتان أهما
زرقاوان خضراوان أم رماديتان؟
وعندما يتعاقب عليهما الحلم والقسوة والحنان
تعكسان اللامبالاة وشحوب السماء
تذكّرين بالأيام البيض الغائمة الفاترة
التي تجعل القلوب المسحورة تذوب دموعاً
عندها تهزأ الأعصاب وهي في ذروة انفعالها بالنعاس
تلك الأعصاب التي روعها وعصرها ألم مجهول
تشبهين أحياناً تلك الآفاق الساحرة
التي تضيئها شموس الفصول الغارقة في الضباب
فما أشد تألقك أيها المنظر المخضل
الذي تضيئه أشعة سماء غائمة
أيتها المرأة الخطرة والمناخات الفاتنة المُغرية
أيتاح لي أن أعشق صقيعك وثلوجك
وهل سأعرف كيف أجني من الشتاء الذي لا يرحم
متعاً أكثر حدة وقسوة من الجليد والحديد؟
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون