أخبار اقتصادية- محلية

60 شركة ضمن وفد لصندوق الاستثمار الروسي في الرياض .. غدا

أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي "رديف"، أمس، أنه سيرسل بالاشتراك مع وزارة الطاقة الروسية ووزارة الصناعة والتجارة، بعثة عمل روسية إلى السعودية غداً
وسيضم الوفد أكثر من 60 من كبار المسؤولين التنفيذيين من الشركات الروسية البارزة بما في ذلك: غازبروم، سيبور، لوكوال، سينارا، كماز، تمك، المتحدة آلات الآلات الثقيلة والسكك الحديدية الروسية، وآلة نيفسكي.
وسيقوم الوفد بزيارة الشركات الرائدة في السعودية وسيجتمع مع ممثلي الوزارات والهيئات التنظيمية والرابطات الصناعية الرئيسية. وسينضم مسؤولون كبار من وزارة التجارة والاستثمار السعودية ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية إلى مسؤولين من وزارة الصناعة والتجارة الروسية ووزارة الطاقة الروسية في اجتماع موسع للشركات من البلدين.
وستقدم الشركات الروسية الحاضرة فرصا للاستثمار وتشارك في المناقشات القطاعية والمفاوضات الثنائية مع الشركاء السعوديين المحتملين.
إلى ذلك، ينظم مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع صندوق الاستثمار الروسي المباشر اليوم، لقاء الأعمال السعودي - الروسي لبحث علاقات التعاون الاقتصادي وآليات تطويرها، وذلك بحضور الدكتور ماجد القصبي، وزير التجارة والاستثمار، وألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي، والمهندس إبراهيم العمر، محافظ الهيئة العامة للاستثمار.
ويأتي اللقاء بالتزامن مع أعمال اجتماعات اللجنة الحكومية السعودية - الروسية المشتركة، بمشاركة عدد من الشركات السعودية والروسية التي تمثل العديد من القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية في أجندة التعاون الاقتصادي بين البلدين، وسيتم استعراض عدد من العروض تتضمن عرضاً عن الفرص الاستثمارية في روسيا، وآخر عن التعاون بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي، ونظيره الروسي، وعرض عن مقومات البيئة الاستثمارية في المملكة تقدمه الهيئة العامة للاستثمار.
ويعتبر اللقاء استكمالاً للمباحثات التجارية بين المملكة وروسيا التي بدأت بالعاصمة الروسية موسكو خلال منتدى الاستثمار السعودي - الروسي الأول الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية والمجلس السعودي الروسي المشترك تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وفي ضوء هذه اللقاءات المشتركة يتوقع أن تشهد العلاقات الاقتصادية السعودية - الروسية خلال الفترة المقبلة مزيداً من التطور، في ظل اهتمام ودعم القيادة السياسية في البلدين، وتشجيع قطاعي الأعمال السعودي والروسي للعب دور أكثر فاعلية في تنمية التبادلات التجارية والاستثمارية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية