اتصالات وتقنية

أفضل الهواتف الذكية على الإطلاق حتى الوقت الراهن للعام 2017

أصبح من الصعب جداً في ظل التطور المتواصل في صناعة الهواتف الذكية وتعدد الخيارات المتاحة للمستخدمين الإجابة على السؤال الذي يتكرر بشكل كبير “ما هو أفضل هاتف ذكي متوفر حتى الآن ؟!”، حيث تختلف الإجابة باختلاف أذواق المستخدم العادي ومتطلباته واحتياجاته، مع الأخذ بعين الاعتبار قوة الجهاز ومواصفاته العتادية وتصميمه والقيمة المالية المقابلة لكل هاتف.

ونحاول في التقرير التالي تسليط الضوء على عدد من الخيارات التي يمكننا أن نوصي بها المستخدم الذي يعتزم شراء هاتف ذكي جديد ومتطور انطلاقا من طريقة الاستخدام والسعر وغيرها من النقاط الأخرى، وقد بنينا هذه الاقتراحات وفقاً لاطلاعنا ومعرفتنا بهذا العالم الذي يشهد تسارعات مذهلة بحسب ما ذكرت "البوابة العربية للأخبار التقنية".

ون بلس 5
الوزن: 153 جرام | الأبعاد: 154.2×74.1×7.3 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7.1 نوغا | حجم الشاشة: 5.5 إنش | الدقة: 1080×1920 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 8/6 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 3300 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 20+16 ميجابيكسل | الكاميرا الأمامية: 16 ميجابيكسل

يعتبر الهاتف الصيني الجديد بمثابة الجهاز السادس الذي تطلقه الشركة منذ إعلانها عن أول أجهزتها OnePlus في عام 2014، وتبعه إطلاقها هواتف OnePlus 2 وOnePlus X في عام 2015، ومن ثم OnePlus 3 وOnePlus 3T في 2016، ويعتبر الجهاز أحد الأجهزة الأكثر معقولية بالمقارنة مع السعر، كما أنه يمتلك كاميرا خلفية مزدوجة العدسة مع أداء عالي وسريع.

ويوفر جهاز ون بلس 5 واحدة من أفضل تجارب هواتف أندرويد الموجودة في السوق، ويأتي بتصميم جميل ومريح في طريقة إمساكه باليد بالمقارنة مع هواتف ون بلس السابقة، لكنه يعتبر غير مقاوم للمياه، كما أن شاشة العرض من نوع AMOLED بقياس 5.5 إنش، ولا تزال بدقة منخفضة نوعاً ما 1080×1920 بيكسل، مع كاميرا خلفية مزدوجة، وهو الاتجاه الذي يزداد اللجوء إليه من قبل صانعي الهواتف الذكية.

ويعمل الجهاز بواسطة أحدث معالجات شركة كوالكوم Snapdragon 835 مع خيارين من ناحية ذاكرة الوصول العشوائي إما 6 أو 8 جيجابايت مع عمر بطارية طويل وينافس الكثير من الأجهزة الأخرى الموجودة، ويفتقر الجهاز إلى دعم بطاقات microSD بشكل يشابه هواتف ون بلس السابقة لكنه يوفر خيارين من ناحية مساحة التخزين الداخلية إما 64 أو 128 جيجابايت، ويجري تسليط الضوء بشكل كبير على الهاتف بسبب السعر مقابل المواصفات.

جالاكسي نوت 8
الوزن: 195 جرام | الأبعاد: 162.5×74.8×8.6 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7.1.1 نوغا | حجم الشاشة: 6.3 إنش | الدقة: 1440×2630 بيكسل| وحدة المعالجة المركزية: إكسينوس 8895 | ذاكرة الوصول العشوائي: 6 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128/256 جيجابايت | البطارية: 3300 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 8 ميجابيكسل

يأتي أحدث هاتف رائد من شركة سامسونج بكاميرا خلفية مزدوجة العدسة مع شاشة عرض رائعة وأداء مذهل مما يجعله أحد أفضل الهواتف الذكية بالمقارنة مع باقي المنافسين، بحيث يركز الجهاز بشكل كبير على الإنتاجية، لكنه يعاني من ارتفاع ثمنه وضعف قوة مكبر الصوت نوعاً ما، وتعطي شاشة العرض الأمامية الكبيرة التي تطلق عليها سامسونج Infinity أكثر بكثير مما كان المستخدم يتوقعه من هذا الهاتف.

كما يمتلك الجهاز القلم الإلكتروني S Pen، وهو شيء لا يقدمه الكثير من الهواتف الأخرى، جنباً إلى جنب مع سرعة التقاط الصور من جميع النواحي في بعض الاحيان، وقد تمكن الهاتف الجديد من إعادة الشركة الكورية الجنوبية إلى سابق عهدها ضمن هواتف أندرويد، وأضافت الشركة تحسينات كبيرة على الجهاز بالمقارنة مع هواتف جالاكسي إس 8 وإس 8 بلس مثل القلم الإلكتروني S Pen وذاكرة الوصول العشوائي الأكبر.

وتأتي شاشة الهاتف اللوحي الجديد، التي تدعم تقنية Super AMOLED، بقياس 6.3 إنش وبدقة 2960×1440 بيكسل، مع أحدث إصدار من زجاج الحماية جوريلا جلاس 5، الذي يغلف واجهته وظهره، ويعمل بإصدار 7.1 من نظام التشغيل أندرويد، مع معالج ثماني النوى من نوع كوالكوم سنابدراجون 835 لأسواق الولايات المتحدة والصين ومن نوع أكسينوس 8895 من سامسونج نفسها لأسواق أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.

آيفون 7 بلس
الوزن: 188 جرام | الأبعاد: 158.2×77.9×7.3 ميليمتر | نظام التشغيل: آي أو إس 10 | حجم الشاشة: 5.5 إنش | الدقة: 1080×1920 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: A10 فيوجن | ذاكرة الوصول العشوائي: 3 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 32/128/256 جيجابايت | البطارية: 2900 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 7 ميجابيكسل

يعد هاتف آيفون 7 بلس أحد أفضل هواتف آيفون المصنعة من قبل شركة آبل، بحيث يمتلك الجهاز قوة أداء كبيرة وجسم مقاوم للمياه وكاميرا خلفية مزدوجة العدسة ممتازة في التصوير، لكنه يعاني من ارتفاع ثمنه وعدم امتلاكه لمنفذ سماعات الرأس التقليدية من قياس 3.5 ميليمتر، بحيث وفرت الشركة سماعات لاسلكية، ولا يستعمل الهاتف نفس التصميم كما الهواتف السابقة.

وتعتبر كامير الهاتف بمثابة تحسن كبير بالمقارنة مع الهاتف السابق آيفون 6 إس بلس، في حين أن التحسن في القوة يجعل استعمال الجهاز أسلس ويزيد من عمر البطارية بالمقارنة مع النسخ السابقة، وتعمل النسخة الجديدة من نظام آي أو إس iOS 11 على جعل هواتف آيفون أكثر قوة من أي وقت مضى، وذلك دون التضحية بالبساطة، بالإضافة إلى تقديم ميزة الضغط ثلاثي الأبعاد الموجودة في الإصدار السابق من أجهزة آيفون.

ويمتلك الجهاز زر قائمة رئيسي جديد، والذي أصبح قابلاً للتخصيص وتم إعادة هندسته بوضع معالج خاص به يدعى Taptic Engine يتيح إمكانية التحكم بالزر والخصائص التي يقدمها، فيمكن استخدامه في توفير إختصارات كثيرة للرسائل والتنبيهات وغيرها، كما أنه مقاوم للمياه والغبار وفق معيار IP67، وهو ما لم توفره أجهزة آيفون السابقة، مع شاشة عرض بقياس 5.5 إنش بدقة ريتينا Retina HD.

جالاكسي إس 8 بلس
الوزن: 173 جرام | الأبعاد: 159.5×73.4×8.1 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7 نوغا | حجم الشاشة: 6.2 إنش | الدقة: 1440×2960 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: إكسينوس 8895 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64 جيجابايت | البطارية: 3،500 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل | الكاميرا الأمامية: 8 ميجابيكسل

تعتبر هواتف شركة سامسونج جالاكسي إس 8 وإس 8 بلس أحد أفضل خيارات الهواتف الذكية لعام 2017، حيث أنها متينة بما فيه الكفاية مع أداء عالي وكاميرا يمكن الوثوق بها أكثر من أي وقت مضى وبطارية ذات عمر طويل نوعاً ما في كلا النموذجين، لكنها تعاني من ارتفاع ثمن النسخة الأكبر كما ان مكان تموضع جهاز استشعار بصمات الأصابع صعب الوصول نوعاً ما.

كما يحتوي الجهاز على شاشة عرض ذات حواف جانبية رقيقة جداً مما يسمح للجهاز باحتواء شاشة عرض اكبر من المعتاد ضمن نفس جسم الجهاز الصغير نسبياً، حيث يأتي الهاتف بشاشة يبلغ مقاسها 6.3 إنش ضمن هيكل أصغر بالمقارنة مع هاتف آيفون الذي يمتلك شاشة عرض مقاسها 5.5 إنش، بالإضافة إلى مقاومة الجهاز للماء والغبار ويتميز بمساحة تخزين داخلية 64 جيجابايت بالإضافة إلى فتحة microSD.

ويتضمن الجهاز بطارية ذات عمر جيد جداً، يمكنها تشغيل الجيل المقبل من ألعاب الواقع الافتراضي المحمولة، جنباً إلى جنب مع نظام تشغيل ينافس بشكل أو آخر نظام أندرويد الخام، وبصرف النظر عن المساعد الصوتي الذكي بيكسبي وبعض القياسات الحيوية فإن جالاكسي إس 8 بلس هاتف مثالي لأي شخص يتطلع إلى شاشة هاتف ذكي حقيقية.
الوزن: 169 جرام | الأبعاد: 153.9×75.9×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد نوغا | حجم الشاشة: 5.5 إنش | الدقة: 1440×2560 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64 جيجابايت | البطارية: 3000 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل | الكاميرا الأمامية: 16 ميجابيكسل

عادت شركة إتش تي سي التايوانية إلى السوق بقوة عبر هاتفها الرائد الجديد U11، والذي يعتبر أحد أفضل الهواتف الموسيقية على الإطلاق، حيث يوفر الجهاز تقنيات صوت مذهلة جنباً إلى جنب مع كاميرا مؤثرة جداً وبصمة مغناطيس وتقنية الضغط Edge Sense على جوانب جسم الهاتف لأداء مهام متخلفة، وتحاول الشركة تسويق الهاتف على أنه الهاتف الذي يريده المستخدم أن يكون في جيبه.

ورغم أن الهاتف لا يضيف الكثير من المميزات لكنه يعتبر جهاز مؤثر بالفعل ويوفر جميع الأساسيات المطلوبة منه في جميع المجالات، حيث توفر الكاميرا بعض اللقطات الرائعة مع دعمها لوضع HDR، مع أداء صوت قوي ينافس باقي الهواتف الذكية الموجودة في السوق، جنباً إلى جنب مع سماعة الرأس التي حصلت على ترقية، والتي تتواجد بشكل مرفق مع الهاتف.

ويأتي الجهاز الجديد خلفاً لهاتف العام الماضي HTC 10، ويمتاز بتصميم من الزجاج والمعدن وشاشة Super LCD بقياس 5.5 إنش وبدقة 2560×1440 بيكسل، ويقدم HTC U11 الجديد تصميماً مشابهاً لهاتف U Ultra الذي أعلنت عنه الشركة في وقت سابق من العام الحالي، خاصة فيما يتعلق بالهيكل المصنوع من المعدن والمحمي بالزجاج.

LG G6
الوزن: 163 جرام | الأبعاد: 148.9×71.9×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7.1 نوغا | حجم الشاشة: 5.7 إنش | الدقة: 2880×1440 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 821 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 32/64/128 جيجابايت | البطارية: 3300 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 13 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 5 ميجابيكسل

يعتبر هاتف إل جي الرائد الجديد هاتف كبير وضخم بحواف ليس رقيقة، وشاشة عرض بدقة QHD نابضة بالحياة وعمر بطارية طويل بحيث يمكنها أن تجعل الهاتف منافساً للعديد من الهواتف الرائدة الأخرى، لكنه يعمل بواسطة وحدة معالجة مركزية من العام الماضي، وقد كافحت الشركة الكورية الجنوبية لجعل جهازها الرائد ينافس باقي الأجهزة لكنه قد يفشل بذلك تبعاً إلى ثمنه المرتفع.

ويملك LG G6 كاميرتين خلفيتين دقة كل منهما 13 ميجابيكسل مع ميزة التركيز التلقائي بالليزر، ومثبت صورة بصري ثلاثي المحاور، وفلاش LED، ويتمتع أيضاً بكاميرا أمامية بدقة 5 ميجابسكسل، وتمتاز كاميرتا الهاتف الخلفيتان بأنهما قادرتان على التصوير بزاوية 125 درجة، بينما يمكن للكاميرا الأمامية التصوير بزاوية 100 درجة، وتستفيد واجهة المستخدم الخاصة بتطبيق الكاميرا من النسبة البعدية الجديدة، وذلك من خلال تقسيم الشاشة إلى جزئين، الأول لالتقاط الصور والآخر لمعاينتها لحظياً.

ويمتلك سعر عالي مثل معظم الهواتف الرائدة الأخرى ولكنه ما يزال يستعمل معالج العام الماضي من كوالكوم، مما قد يحد من قدرته وأدائه، ولكن سعره الآن أرخص بكثير من السابق مما يجعله خيار جيد لمحبي أجهزة الشركة الكورية الجنوبية، كما يوفر الجهاز كاميرا قوية وتحسينات من حيث إدارة الطاقة والبطارية ذات السعة الكبيرة مما يجعلها تستمر لفترة أطول، ويمكن القول أن الأداء العام لهذا الهاتف يشعرك أنه أفضل بكثير من الاجزاء المكونة له كل على حدى.

Xperia XZ Premium
الوزن: 195 جرام | الأبعاد: 156×77×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد نوغا | حجم الشاشة: 5.5 إنش | الدقة: 3840×2160 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64 جيجابايت | البطارية: 3230 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 19 ميجابيكسل | الكاميرا الأمامية: 13 ميجابيكسل

عمدت شركة سوني اليابانية إلى تزويد هاتفها الرائد Xperia XZ Premium بشاشة عرض تدعم دقة 4K ومتوافقة مع تقنية HDR مما يجعلها توفر أداء مثير للإعجاب، مع قوة معالجة وأداء كبيرة، لكن تصميم الهاتف مكرر بشكل كبير من قبل الشركة ويتضمن حواف جانبية عريضة وكبيرة مما يجعل شكله متأخراً عن باقي الهواتف الرائدة لعام 2017، لكنه يقدم العديد من المواصفات العتادية الرائدة المعتادة من قبل شركة سوني.

وتشير الشركة إلى أن الهاتف الجديد هو أكثر هواتفها إبداعاً لغاية الآن والمزود بكاميرا متقدمة جداً بتقنية تصوير الفيديو البطيء التي لا تستطيع العين أن تراها، ثم إنه بسرعة فائقة لتحميل الملفات وتصميم منحن مذهل بالإضافة إلى ميزات أكثر ذكاء، ويدمج الهاتف بين خبرة التصوير الفنية كجزء لا يتجزأ من كاميرتي سوني α وCyber-shot من أجل ابتكار نظام الكاميرا الجديد Motion Eye لالتقاط لحظات الحياة بطرق لا يمكن للهواتف الذكية الأخرى أن تقوم بها.

وكانت الفكرة السائدة أن أيام هواتف 4K قد انتهت، لكن سوني قامت بتنشيط هذه التكنولوجيا عن طريق هاتفها الجديد الذي يوفر دقة 4k المذهلة، لكن المشكلة تمكن في قلة المحتوى الداعم لهذه الدقة، جنباً إلى جنب مع امتلاك الهاتف لمواصفات عتادية قوية مثل شاشة العرض وأحدث معالج من شركة كوالكوم مع ذكرة وصول عشوائي كبيرة، ويمكن لكاميرا الهاتف تصوير صور استثنائية مع إمكانية التصوير بالحركة البطيئة.

Honor 9
لوزن: 155 جرام | الأبعاد: 147.3×70.9×7.5 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد نوغا | حجم الشاشة: 5.15 إنش | الدقة: 1920×1080 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: هاي سيليكون كيرين 960 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4/6 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 3200 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 20 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 8 ميجابيكسل

يعتبر هاتف Honor 9 من شركة هواوي الصينية هاتفاً رائداً يستحق التجريب من حيث تصميمه الجذاب وسعره المقبول، الذي ينافس هاتف ون بلس 5، وأدائه الرائع بمواصفات عتادية مرتفعة وكامير خلفية مزدوجة ذكية، لكنه يمتلك حواف علوية وسفلية سميكة لا تناسب تصاميم الهواتف الرائدة لعام 2017، إلا أن ذلك لم يمنعه من التفوق في العديد من الاماكن.

ويملك الهاتف، الذي يعمل بالإصدار 7 من نظام التشغيل أندرويد، كاميرتين خلفيتين تأتي الأولى بدقة 20 ميجابيكسل للتصوير أحادي اللون، والأخرى بدقة 12 ميجابيكسل للتصوير بالألوان، مع كاميرا أمامية بدقة 8 ميجابيكسل، ويعتبر الجهاز بمثابة ترقية من هاتف Honor 8 مع حصوله على العديد من التحسينات الجذابة من حيث التصميم والأداء والسعر.

ويأتي الهاتف بشاشة عرض من قياس 5.15 إنش بدقة 1920×1080 بيكسل مع ذاكرة وصول عشوائي إما 4 أو 6 جيجابايت ومساحة تخزين داخلية بسعة 64 أو 128 جيجابايت، كما أنه ينتمي إلى عائلة الهواتف الذكية التابعة للعلامة التجارية الفرعية Honor من هواوي ذات التأثير القوي في الأسواق، والتي تحاول توفير الكثير من التقنيات بسعر منافس.

آيفون 8 بلس
الوزن: 202 جرام | الأبعاد: 158.4×78.1×7.5 ميليمتر | نظام التشغيل: آي أو إس 11 | حجم الشاشة: 5.5 إنش | الدقة: 1080×1920 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: A11 بيونيك | ذاكرة الوصول العشوائي: 3 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/256 جيجابايت | البطارية: 2691 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 7 ميجابيكسل

يعتبر هاتف آيفون 8 بلس أحد أفضل هواتف آيفون التي يمكن شرائها في الوقت الحالي، وذلك لأنه يتمتع بالعديد من المزايا الجديدة مثل الكاميرا الخلفية الممتازة وميزة الشحن اللاسلكي المريحة، لكنه يعاني في نفس الوقت من التصميم المتكرر بشكل كبير في النسخ الأخيرة من هواتف آيفون، كما أن الهاتف المنتظر آيفون 10 قد يحد بشكل كبير من مبيعات الهاتف الحالي.

ولا يعتبر هاتف آيفون 8 بلس بمثابة تغيير جذري بشكل كبير من ناحية التصميم مثل هاتف آيفون 10، لكن الشركة حاولت تحسين التصميم عن طريق دمج المعدن مع الزجاج بشكل مختلف عن هاتف آيفون 7 بلس، مع أحدث وحدة معالجة مركزية من الشركة بالتوزاي مع أحدث نسخة من نظامها التشغيلي آي أو إس 11.

وتستفيد شاشة العرض من تقنية True Tone للتكيف مع تغيرات البيئة المحيطة للحفاظ على ما يعرض ضمن الشاشة، كما أن التغييرات في مواد تصنيع خلفية الهاتف أتاحت الاستفادة من ميزة الشحن اللاسلكي، جنباً إلى جنب مع دعم ميزة الشحن السلكي السريع باستخدام شاحن أكثر قوة.

Mate 10 Pro
الوزن: 178 جرام | الأبعاد: 154.2×74.5×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 8.0 أوريو | حجم الشاشة: 6 إنش | الدقة: 1080×2160 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: هاي سيليكون كيرين 970 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4/6 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 4000 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12+20 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 8 ميجابيكسل

طرحت شركة هواوي الصينية أحدث هواتفها الذكية الرائدة قبل فترة، وشكل هاتف Mate 10 Pro محور الاهتمام لجلبه اختلافات كثيرة بالمقارنة مع هواتف العام الماضي Mate 9، حيث يتميز الهاتف الجديد بإطار معدني وخلفية من الزجاج قوية وكاميرا مزدوجة، مع حواف شاشة رقيقة جداً وجهاز أقل حجماً وأخف وزناً من الأجهزة الجديدة، مع جهاز استشعار بصمات الأصابع في الخلف، ودون أي زر فعلي على الواجهة الأمامية.

كما يأتي الهاتف مقاوماً للماء والغبار وفق معيار IP67، لكن الشركة استغنت عن منفذ سماعات الرأس التقليدية من قياس 3.5 ميلميتر في هذا الهاتف، وزودته بشاشة عرض من قياس 6 إنش بدقة 1080×2160 بيكسل، مع دعم لتقنية HDR10، مما يجعل شاشات العرض متوافقة مع محتوى HDR مثل محتوى نيتفليكس وأمازون فيديو، مع كاميرا خلفية مزودجة من شركة لايكا الألمانية بدقة 20+12 ميجابيكسل.

ويمتاز الهاتف باستعمال المعالج الثوري الجديد “كيرين 970” الذي يتضمن تحسينات مدعومة بإمكانات الذكاء الاصطناعي، وذلك لتوفير تجربة مخصصة وأكثر سرعة للمستخدمين، مع وحدة تشغيل عصبية تعتبر الأولى من نوعها والمصممة خصيصاً للهواتف الذكية، جنباً إلى جنب مع معالج الاشارات الصورية (ISP) لتعزيز إمكانات الكاميرا المدعومة بإمكانات الذكاء الاصطناعي.
الوزن: 175 جرام | الأبعاد: 157.9×76.7×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 8.0 أوريو | حجم الشاشة: 6 إنش | الدقة: 2880×1440 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 3520 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 12 ميجابيكسل | الكاميرا الأمامية: 8 ميجابيكسل

طرحت شركة جوجل هاتفها الجديد لهذا العام Pixel 2 XL، والذي يعد الجيل الثاني لسلسلة هواتف بيكسل التي أطلقتها عملاقة التقنية الأمريكية في العام الماضي كأول أجهزة من صناعتها من الناحيتين العتادية والبرمجية، لتدخل عبر هذه الاجهزة في منافسة مباشرة مع شركة آبل صانعة هواتف آيفون ونظام آي أو إس، وشركة سامسونج الكورية الجنوبية وغيرها من الشركات المصنعة للهواتف العاملة بواسطة أندرويد.

ويأتي الهاتف بعدد من التحسينات مقارنة بهاتفي العام الماضي، وذلك في كل من العتاد والبرمجيات، إذ يمتاز بميزة الشاشة دائمة التشغيل Always-On Display، إضافة إلى الخلفيات الحية، كما يدعم ميزة Active Edge، المقلدة من شركة إتش تي سي التايوانية في هاتفها U11، والتي تتيح للمستخدم الضغط على جانبي الهاتف أثناء إمساكه بالوضعية الطبيعية لتشغيل المساعد الرقمي الخاص بجوجل.

ويمتاز هاتف بيكسل 2 إكس إل بأنه صاحب أفضل كاميرا موجودة في هاتف ذكي ضمن السوق، إذ حققت أفضل مجموع نقاط على مؤشر DxOMark Mobile، بحيث حصل على أعلى رقم يحصل عليه هاتف ذكي حالياً، متفوقاً على هواتف آيفون 8 بلس من آبل وجالاكسي نوت 8 من سامسونج وآيفون 8، ويقدم شاشة من نوع pOLED بقياس 6 إنش وبدقة 2880×1440 بيكسل، مع دعم لميزة مقاومة المياه والغبار وبطارية بسعة 3520 ميلي أمبير.

LG V30
الوزن: 185 جرام | الأبعاد: 151.7×75.4×7.3 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7.1.2 نوغا | حجم الشاشة: 6 إنش | الدقة: 2880×1440 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 3300 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 16+13 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 5 ميجابيكسل

طرحت شركة إل جي الكورية الجنوبية هاتفها الرائد الجديد المسمى LG V30 في وقت سابق من هذا العام، ويعد الهاتف الجديد نسخة أقل حجماً من هاتفها الرائد LG G6، مع كاميرا جديدة متقدمة وميزات قائمة على الصوت تستهدف مستخدمي الفيديو النشطين، والتي تأمل أن تساعدها على استعادة حصتها المفقودة في سوق تهيمن عليه مواطنتها سامسونج وآبل الأمريكية وهواوي الصينية.

يشار إلى أن إل جي التي كانت في السابق ضمن قائمة الشركات الخمس الأكثر تصنيعاً للهواتف الذكية، تراجعت إلى المركز الثامن في عام 2016، بحسب تقرير شركة أبحاث السوق “استراتيجي أناليتكس”، ويعمل هاتف إل جي V30 على تحسين نقاط القوة في هواتف سلسلة V من خلال توفير تجربة محمولة جديدة كاملة وتقديم ميزات الوسائط المتعددة المثلى.

ويتميز V30 بالعديد من ابتكارات الصناعة، بما في ذلك أول عدسات كاميرا مع فتحة عدسة f/1.6، وأول عدسات زجاجية Crystal Clear Lens، وأول شاشة بتقنية OLED FullVision، ووضع التصوير السينمائي Cine Video لإنتاج مقاطع فيديو بنفس جودة الأفلام، وصوت فاخر مع تقنية Hi-Fi Quad DAC المتقدمة، وضبط الصوت بتقنية B&O Play، وتقنية التعرف على الصوت.
الوزن: 160 جرام | الأبعاد: 151.5×73.7×7.9 ميليمتر | نظام التشغيل: أندرويد 7.1.1 نوغا | حجم الشاشة: 5.3 إنش | الدقة: 2560×1440 بيكسل | وحدة المعالجة المركزية: سنابدراغون 835 | ذاكرة الوصول العشوائي: 4/6 جيجابايت | مساحة التخزين الداخلية: 64/128 جيجابايت | البطارية: 3090 ميلي أمبير | الكاميرا الخلفية: 13 ميجابيكسل مزدوجة | الكاميرا الأمامية: 13 ميجابيكسل

طرحت شركة نوكيا، وبالتعاون مع شركة HMD Global، النقاب عن أحد أهم هواتفها الرائدة الذكية المسمى نوكيا 8 Nokia، وذلك في محاولة منها لإنعاش علامتها التجارية في عصر الهواتف الذكية الحديثة الذي تهيمن عليه شركات مثل سامسونج وآبل وهواوي، وذلك بعد أن كانت علامتها التجارية الأولى سابقاً في مجال الهواتف المحمولة، ، حيث يتوج الهاتف الجديد جهود العلامة التجارية الفنلندية وتعاونها الوثيق مع شركة HMD Global.

ويهدف جهاز أندرويد الجديد إلى المنافسة مع هواتف مثل آيفون 7 iPhone من آبل وجالاكسي إس Galaxy S8 من سامسونج من خلال هيكل من الألومنيوم المصقول، وكاميرات من ماركة كارل زايس Carl Zeiss الألمانية، وصوتيات راقية معتمدة على كاميرا 360 درجة الرائدة التابعة للشركة، وشاشة عالية الدقة LCD بقياس 5.3 إنش وبدقة 2560×1440 بيكسل.

ويتيح الهاتف ميزة الفيديو المزدوجة، وتطلق الشركة على هذا الوضع اسم “بوثي” bothie، بحيث يسمح بعملية البث المباشر المتزامنة على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال الكاميرات الامامية والخلفية في وقت واحد على شاشات منقسمة، وذلك من خلال عدسات مصنعة من قبل كارل زايس، مما يجعله الهاتف الأرقى من شركة نوكيا وHMD، مع دعمه لمعيار IP54.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية