منوعات

زعيم كتالونيا المقال يقبل إجراء انتخابات مبكرة ويقول طريق الاستقلال طويل

قال زعيم إقليم قطالونيا المقال كارلس بودجمون اليوم الثلاثاء إنه يقبل إجراء انتخابات مبكرة دعت لها الحكومة المركزية الإسبانية بعدما فرضت الحكم المباشر على الإقليم للتصدي لمحاولة الاستقلال.
وقال بودجمون أيضا في مؤتمر صحفي في بروكسل إنه لا يسعى للجوء السياسي في بلجيكا بعدما أوصى المدعي العام في إسبانيا بتوجيه اتهامات بالتمرد والعصيان له. وأضاف أنه سيعود إلى قطالونيا بعدما يحصل على "ضمانات" من الحكومة الإسبانية.
ويؤكد إعلان بودجمون قبوله إجراء انتخابات في الإقليم يوم 21 ديسمبر كانون الأول أن الحكومة الإسبانية أصبح لها اليد العليا في الصراع الطويل حول قطالونيا، ولو في الوقت الراهن.
ولم تتجسد فعليا مقاومة لفرض إسبانيا الحكم المباشر على قطالونيا في بداية الأسبوع وسادت حالة من الارتباك بين القيادة الانفصالية.
وألغت المحكمة الدستورية الإسبانية إعلان الاستقلال الذي أصدره برلمان الإقليم يوم الجمعة متخذا خطوة لم تحظ بأي دعم وأدت لحل البرلمان نفسه خلال أقل من ساعة من صدور الإعلان.
وقال بودجمون "أطلب من سكان قطالونيا الاستعداد لطريق طويل. الديمقراطية ستكون أساس انتصارنا".
وقالت الحكومة الإسبانية إنها ترحب بمشاركة بودجمون في انتخابات الإقليم التي دعا لها رئيس الوزراء ماريانو راخوي كسبيل لحل الأزمة.
وهذه أخطر أزمة سياسية تواجه إسبانيا خلال أربعة عقود منذ نهاية السبعينيات، وأعقبت استفتاء على استقلال قطالونيا في الأول من أكتوبر تشرين الأول.
وبرغم أن المحاكم الإسبانية أعلنت عدم مشروعية هذا الاستفتاء الذي شارك فيه أقل من الناخبين المؤهلين للإدلاء بأصواتهم في الإقليم قالت الحكومة الداعمة للانفصال إن التصويت يمنحها تفويضا لإعلان الاستقلال.
ودعمت دول أوروبية منها بريطانيا وألمانيا وفرنسا موقف الحكومة الإسبانية ورفضت قيام دولة قطالونية مستقلة وإن كان بعضها قد دعا للحوار بين الجانبين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات