أخبار اقتصادية- محلية

كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال تنشئ صندوقا وقفيا بمليار ريـال

كشفت كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن تأسيس صندوق وقفي لتعزيز برامجها وأنشطتها العلمية والبحثية والتطبيقية، وضمان التمويل المستدام لتحقيق أهدافها في دعم سوق العمل بالكوادر الوطنية وتعزيز دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني بما يتوافق مع طموحات الشباب وتطلعات "رؤية 2030".
وتأتي خطوة إنشاء الصندوق الوقفي، في إطار سعي الكلية لتعزيز دورها الريادي في المجال العلمي والبحثي، وفي هذا الإطار يسعى الصندوق لتوفير مبلغ مليار ريال حتى عام 2020 ، لضمان الاستمرارية وتحقيق الأهداف الاستراتيجية وتنويع مصادر التمويل طويل الأمد والقدرة على تنمية المدخرات، إضافة إلى المساهمة بشكل فعال في استقطاب نخبة مميزة من أعضاء هيئة التدريس للاستفادة من أفضل الكفاءات العلمية حول العالم.
وستسهم شركة "لوكهيد مارتن" بمبلغ 375 مليون ريال دعما للصندوق الوقفي، وذلك حسب الاتفاقية الموقعة بين "مدينة الملك عبدالله الاقتصادية" و"بابسون العالمية".
وسيسهم الصندوق الوقفي في تمويل الأبحاث والدراسات التطبيقية، بهدف تحويل نتائج البحوث إلى منتجات تسهم في تطوير وتنمية بيئة الإدارة وريادة الأعمال في المملكة.
من جهته، قال فهد الرشيد، نائب رئيس مجلس الأمناء في كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، "تأتي خطوة إنشاء الصندوق الوقفي ضمن الخطط الموضوعة لضمان الاستمرارية وتمويل عمليات التنمية والتطوير، لأداء رسالتها العلمية في خدمة قطاع ريادة الأعمال ودعم الاقتصاد الوطني ومسيرة التنمية، سعى من خلالها إلى بناء وترسيخ هذا الصرح العلمي ليبقى أحد منابر التعليم الأكاديمي حول العالم واسما بارزاً في سماء التعليم العالي".
وكانت الكلية قد أعلنت في سبتمبر الماضي عن إطلاق برنامج ماجستير إدارة الأعمال، حيث تم تصميم البرامج والمناهج الدراسية وفقاً لأعلى معايير الاعتماد الأكاديمي، من خلال الموازنة ما بين الدراسات العلمية والتطبيقات العمليّة، تحقيقاً لأفضل الممارسات العالمية بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل.
وتم قبول 139 طالباً في انطلاقة البرنامج الأول للإدارة وريادة الأعمال، من بين أكثر من 2326 متقدماً من جميع أنحاء العالم، تخرجوا من 50 جامعة مرموقة ويمثلون 30 جهة رائدة في مجال الأعمال.
يذكر أنه منذ تأسيس كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال حتى الآن، حصلت على عديد من العضويات في كبرى المنظمات والجهات الأكاديمية المرموقة حول العالم، كما نظمت عديدا من الملتقيات والفعاليات العلمية التي شارك بها ما يزيد على 3000 من رجال الأعمال والقياديين والأكاديميين والطلبة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية