أخبار الشركات- عالمية

"اتش اس بي سي" يربح 4.6 مليار دولار بفضل الازدهار في آسيا

أعلن مصرف "اتش اس بي سي" اليوم تضاعف أرباحه أكثر من 5 مرات في الفصل الثالث بفضل ازدهار عملياته في آسيا وبدء نجاح خطة لاعادة هيكلته. ويأتي إعلان المصرف عقب الكشف عن تغييرات في الادارة منها تعيين جون فلينت مديرا تنفيذيا يتوقع ان يتولى مهامه في فبراير المقبل بعد استقالة مديره الحالي ستيوات غاليفر. وقال فلينت انه يريد "تسريع وتيرة التغيير". والبنك العملاق الذي يركز عملياته في آسيا يطبق اجراءات لتحقيق انتعاش ومنها تنظيم عملياته وخفض التكاليف والتي شملت اقالة عشرات آلاف الموظفين. وجاءت تلك الاجراءات في اطار برامج اعادة هيكلة واسعة خلال فترة اضطرابات شهدها البنك والقطاع المصرفي ككل في اعقاب الازمة المالية العالمية في 2008. وبلغت الارباح المعلنة قبل اقتطاع الضرائب 4.6 مليار دولار في ثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر مقارنة بـ 843 مليون دولار في نفس الفترة عام 2016. وقال غاليفر ان البنك "حافظ على زخم جيد في الفصل الثالث" وسجلت العائدات ارتفاعا على مستوى كافة أعماله الرئيسية عالميا. واضاف "اعمالنا الرئيسية في آسيا تحقق عائدات افضل ونموا في الاقراض، خاصة في هونغ كونغ".

وارتفعت الارباح الصافية الى 2,96 مليار دولار بعد خسارة بلغت 617 مليون دولار في الفصل الثالث من 2016. وتراجعت الارباح في 2016 بعد خسائر في بيع عمليات البنك في البرازيل، بحسب ما أعلنه البنك في بيانه. وأكد البنك انه على مسار تحقيق خفض التكاليف بمقدار ستة مليارات دولار بحلول نهاية العام. وبعد سنوات من تسجيل أرباح قوية في فترة غاليفر، تراجعت ارباح "اتش اس بي سي" في 2016 بسبب سلسة من تخفيض قيمة اصول وتكاليف اعادة الهيكلة. وعاد الى تسجيل الارباح في النصف الاول من العام. وكان البنك قد وضع في 2015 خطة لالغاء خمسين الف وظيفة والخروج من اسواق غير رئيسية. كما واجه سلسلة من التحقيقات في عملياته والتي أثرت على أدائه. في 2012 فرض مدعون اميركيون غرامة على البنك بقيمة 1,92 مليار دولار بعد اتهامه بأنه فشل في تطبيق قوانين لمكافحة غسيل الاموال مما جعله عرضة لاستغلال كارتيلات مخدرات ومنظمات ارهابية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية