الرياضة

السماح للعائلات بدخول 3 ملاعب

فيما قرر تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة في ليلة تاريخية، البدء في تهيئة ثلاثة ملاعب "الملك فهد في الرياض، مدينة الملك عبد الله في جدة، وملعب الأمير محمد بن فهد في الدمام، لتكون جاهزة لدخول العائلات وفقا للضوابط الخاصة بذلك مطلع 2018، تم البدء في إصدار البطاقات الخاصة بأبناء الشهداء التي تمكنهم من دخول الملاعب والمنشآت الرياضية.
وكان تركي آل الشيخ قد أصدر خلال المؤتمر الصحافي أمس، عديدا من القرارات التي اعتمدها بناء على ما تم رفعه من قبل اللجان المشكلة التي أعلن عنها في مؤتمر الشهر الماضي في جدة.
وقد جاءت القرارات على النحو التالي: "إحالة مكتب النعيم ومكتب التنمية ومكتب العربي للاستشارات الهندسية للتحقيق لوجود قصور في تأدية أعمالهم، البدء في اتخاذ الإجراءات النظامية لسحب المشاريع من مقاولي التنفيذ الذين تبين قصورهم في تأدية أعمالهم، إنشاء مكتب في الهيئة العامة للرياضة تحت مسمى إدارة المشاريع ويرتبط برئيس مجلس الإدارة، التحقيق في عملية توريد البوابات الإلكترونية لمشروع ستاد الأمير عبد الله الفيصل".
وفيما يخص إكمال المشاريع فقد تقرر ما يلي: "إنهاء مشروع ستاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة خلال مدة لا تتجاوز 18 شهرا بواقع 25 ألف متفرج، الانتهاء من مشروع إنارة منشأة نادي الطائي خلال أربعة أشهر، العمل على إنجاز منشأتي ناديي الرائد وأبها خلال مدة لا تتجاوز 18 شهرا".
فيما يخص مشاريع الصيانة: "سحب جميع المشاريع التابعة لشركة الرياض للتشغيل والصيانة، والبالغ عددها تسعة مشاريع، والتحقيق في تعثر مشروعي مدرجات نادي الحزم وتطوير إنارة مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز الرياضية في القصيم".
وبالنسبة لتحسين بيئة الملاعب فقد تقرر ما يلي: " إنشاء منصة لبيع التذاكر إلكترونيا، خلال خمسة أشهر من تاريخه، مع تركيب بوابات إلكترونية في أربعة ملاعب، إضافة إلى تطوير البوابات الإلكترونية في مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز في جدة، وفتح المقصورة للجماهير كفئة جديدة للتذاكر، إنشاء مجمع ترفيهي شامل وملتقى للجماهير في الرياض، جدة، والدمام، البدء في تركيب أجهزة لتهوية ستاد مدينة الملك عبد الله في جدة، بواقع 160 جهازا خلال مدة لا تتجاوز خمسة أشهر، إعادة تنظيم أسعار تذاكر المباريات لكل الدرجات".
وزاد: "حصر المستحقات المتأخرة لحكام كرة القدم بقيمة (18.211.720) ريالا وجار استكمال صرفها، تم إعداد اللائحة التنظيمية والمعايير اللازمة لابتعاث المدربين الوطنيين وسيتم بداية من كانون الثاني (يناير) 2018".
وتابع: "حل مجلس إدارة نادي الوحدة، وتكليف محمد أحمد طيب برئاسة النادي حتى نهاية الموسم".
وأنهت اللجنة المشكلة لدراسة أوضاع مستشفى الأمير فيصل بن فهد للطب الرياضي أعمالها وتم رفع تقريرها للجهات المختصة، مع توقيع مذكرة تفاهم مع مركز "كليفلاند كلينيك" لتشغيلها وإدارتها، وإطلاق مبادرة "ادعم ناديك" من خلال فتح حساب بنكي موحد تحت إشراف الهيئة العامة للرياضة وحسابات فرعية خاصة للأندية يتم من خلالها تحقيق مداخيل إضافية لكل ناد من قبل جماهيره.
وأخيرا إطلاق اتحاد الإعلام الرياضي، واعتماد التنظيم الأساسي له، وتعيين وكيل هيئة الرياضة للإعلام رئيسا للاتحاد على أن يعين مديرا تنفيذيا ويشكل مجلس الإدارة وفقا للائحة المعتمدة خلال 60 يوما من تاريخه، على أن يكون مسؤولا عن تنظيم كل ما يتعلق بالإعلام الرياضي.
وأشار آل الشيخ، إلى أن الهجوم الأخير على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وبعض منسوبيه الذين يضمرون العداء للسعودية، بأنه مجرّد بداية فقط، وقال: "محاولة استخدام الهجوم من قبل "دويلة" في المنطقة لن يجدي نفعا لأن مكانة شعبي الكويت والبحرين تجري في دم السعوديين، بيد أن ما نفعله يظل في الإطار الرياضي فقط، أقزام آسيا سيظلون كذلك أمام رياضة السعودية والأخيرة خط أحمر".
وطالب آل الشيخ إدارة ناديي الأهلي والشباب الوصول لصيغة اتفاق في قضية الحارس محمد العويس، موضحا أن أحدهما سيتضرّر حال صدر قرار من الجهات المختصة، منبها إلى أنها تختلف عن قضية عوض خميس.
وبيّن آل الشيخ أن مشروع التخصيص مؤجل لبعض الوقت نظرا لأنه ما يزال في طور الترتيبات، وقال: "الأمير فيصل بن تركي، رئيس نادي النصر، سيظل في منصبه بعد الإنجازات التي حققها سابقا، ودفعه للملايين، ولكن من يجد في نفسه خيرا فليتقدم".
وزاد: "أما فيما يتعلّق بنادي الاتحاد فإنه يعاني مشاكل لها عشرة أعوام، وحمد الصنيع، رئيسه الحالي، أجبرناه على الاستمرار في مهمته، خاصة في ظل الأزمات المتلاحقة التي تحيط بالنادي ومنها المديونية التي بلغت 300 مليون ريال، ولن تحل بضغطة زر".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة