تقارير و تحليلات

تحويلات الأجانب تسجل أدنى مستوى خلال 70 شهرا.. بلغت 8.55 مليار ريـال في سبتمبر

تراجعت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية، بنسبة 21 في المائة، خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، لتبلغ 8.55 مليار ريال، مقارنة بـ10.85 مليار ريال في الفترة نفسها من عام 2016، بما يعني تراجعها بقيمة 2.3 مليار ريال.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية خلال سبتمبر الماضي تُعد الأدنى خلال 70 شهرا (خمس سنوات و10 أشهر).
وكانت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية قد سجلت مستوى أدنى من ذلك في شهر نوفمبر من عام 2011، حينما كانت 8.17 مليار ريال.
وخلال فترة الأشهر التسعةالأولى من العام الجاري، فقد تراجعت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية، بنسبة 8.9 في المائة، لتبلغ 103.4 مليار ريال، مقارنة بـ113.4 مليار ريال في الفترة نفسها من عام 2016، بما يعني تراجعها بقيمة 10 مليارات ريال.
وعلى أساس شهري، تراجعت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية، بنسبة 32 في المائة، خلال شهر سبتمبر الماضي، لتبلغ 8.55 مليار ريال، مقارنة بـ12.55 مليار ريال في شهر آب (أغسطس) 2017، بما يعني تراجعها بقيمة أربعة مليارات ريال.
وبحسب التحليل، فإن متوسط ما حوله الفرد الوافد خلال شهر سبتمبر من عام 2017، بلغ نحو 701 ريال لكل فرد مقارنة بـ 889 ريالا خلال شهر أغسطس من العام نفسه، ومقارنة بـ 1028 ريالا خلال شهر سبتمبر من عام 2016.
وتشير تقديرات الهيئة العامة للإحصاء، إلى أنه من المتوقع أن يبلغ عدد الوافدين المقيمين في السعودية بنهاية النصف الأول من عام 2017 نحو 12.2 مليون فرد يمثلون نحو 37 في المائة من إجمالي عدد السكان في المملكة، والمتوقع أن يبلغ نحو 32.6 مليون فرد، بينما السعوديون يتوقع أن يبلغ عددهم نحو 20.4 مليون فرد، يمثلون 67 في المائة من السكان.
يذكر أن قيمة تحويلات الوافدين خلال العام الماضي 2016 بلغت نحو 151.9 مليار ريال مقارنة بـ 156.9 مليار ريال خلال العام الذي سبقه مسجلة تراجعا نسبته 3 في المائة بما يعادل نحو خمسة مليارات ريال. كما تراجعت تحويلات السعوديين بنسبة 33 في المائة لتبلغ خلال عام 2016 نحو 59.6 مليار ريال مقارنة بـ 89.2 مليار ريال خلال العام الذي سبقه.

*وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات