تقارير و تحليلات

رغم خفض الإنتاج .. الإيرادات النفطية السعودية ترتفع 28 % إلى 405 مليارات في 8 أشهر

أظهر تحليل لوحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، ارتفاعا في إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، بنسبة تقارب 28 في المائة، بما يعادل نحو 90 مليار ريال، لتقارب 405 مليارات ريال في فترة 2017، مقابل نحو 314 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2016.
وأشار التحليل، الذي استند إلى بيانات المبادرة المشتركة للبيانات النفطية "جودي"، الى أن صادرات النفط السعودية خلال شهر أغسطس الماضي، بلغت 6.7 مليون برميل يوميا، في حين ارتفعت أسعار خام برنت بنسبة 2.23 في المائة أمس الأول، مضيفة 1.32 دولار "4.95 ريال" لكل برميل نفط يتم تصديره.
وزادت إيرادات الصادرات النفطية السعودية، على الرغم من تراجع الكمية المُصدرة بنسبة 6.5 في المائة "3.9 مليون برميل" عن نفس الفترة من عام 2016، حيث بلغت 56.1 مليون برميل خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، فيما كانت نحو 60.1 مليون برميل في الفترة ذاتها من العام الماضي.
وجاء ارتفاع الإيرادات رغم تراجع كمية النفط المُصدرة نتيجة للتحسن الكبير في أسعار النفط خلال العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي، بفضل اتفاقية خفض الإنتاج التي تقودها السعودية.
وأزالت تصريحات الأمير محمد بن سلمان خلال منتدى مبادرة "مستقبل الاستثمار" الذي اختتمت فعالياته في الرياض الخميس الماضي، الضبابية من أسواق النفط العالمية، وأعادت الثقة إليها.
وتضمنت التصريحات، أن الطلب على البترول سيزداد في المستقبل، وأن رحلة إعادة التوازن للأسواق العالمية التي تنهض اليوم بقيادة السعودية أثبتت نجاحها على الرغم من كل التحديات المحيطة.
وأكد ولي العهد، استعداد المملكة لتمديد اتفاقية خفض الإنتاج التي أثبتت جدواها بإعادة التوازن بين العرض والطلب، كما أن الطلب المرتفع على النفط قد استوعب الزيادة في إنتاج النفط الصخري.
وقال "نحن ملتزمون بالعمل مع جميع المنتجين من دول "أوبك" ومن خارجها، ولدينا اتفاق عظيم وتاريخي، وسندعم كل ما يمكن أن يحقق استقرار العرض والطلب، والآن نستعيد زمام الأمور مجدداً".
وبحسب التحليل، الذي اعتمد على بيانات الهيئة العامة للإحصاء، ارتفعت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال شهر آب (أغسطس) الماضي، بنسبة 13.5 في المائة، بما يعادل نحو 6.1 مليار ريال، لتبلغ 50.3 مليار ريال، مقابل نحو 44.2 مليار ريال في شهر أغسطس من عام 2016.
وعلى أساس شهري، ارتفعت إيرادات السعودية من صادراتها النفطية خلال شهر أغسطس الماضي، بنسبة 4.8 في المائة، بما يعادل نحو 2.3 مليار ريال، مقارنة بمستوياتها في شهر تموز (يوليو) 2017، البالغة نحو 48 مليار ريال.
أما الكميات المُصدرة، فقد ارتفعت خلال أغسطس الماضي بنسبة 0.2 في المائة، بما يعادل 15 ألف برميل يوميا، عن مستوياتها في شهر يوليو من العام ذاته، البالغة 6.69 مليون برميل يوميا.
بينما تراجعت الكمية المُصدرة خلال شهر أغسطس الماضي بنسبة 8.2 في المائة، بما يعادل 597 ألف برميل يوميا، عن مستوياتها في شهر أغسطس من العام الماضي، البالغة 7.31 مليون برميل يوميا.
يشار إلى أن الأعضاء في منظمة الدول المُصدرة للبترول "أوبك"، إضافة إلى منتجين مستقلين، قد اتفقوا على خفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، لمدة ستة أشهر.
بينما تم تمديد الاتفاقية في مايو الماضي لمدة تسعة أشهر جديدة تنتهي في شهر مارس 2018، وذلك للمحافظة على أسعار النفط عند مستويات مستقرة، وعدم تراجعها بشكل كبير.

*وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات