أخبار الشركات- عالمية

بيع أجزاء من ايربرلين إلى ايزي جيت سيوفر أمانا وظيفياً للكثير من الطيارين

أشارت تقديرات نقابة "فيردي" للعاملين في قطاع الخدمات في ألمانيا، إلى أن البيع المزمع لآخر أجزاء من شركة ايربرلين الألمانية للطيران إلى شركة ايزي جيت البريطانية سيوفر أمانا وظيفيا للكثير من الطيارين والمرافقين الجويين.

وقالت كريستينه بيله، عضو مجلس إدارة فيردي، اليوم السبت:" إنه لنبأ سار أن تشتري إيزي جيت جزءا من ايربرلين المفلسة، لأنه يمكن من خلال ذلك تأمين نحو 1000 وظيفة".

كانت الشركة البريطانية اتفقت مع ايربرلين ،ليلة أمس الجمعة ،على الاستحواذ على 25 طائرة تابعة لثاني أكبر شركة طيران ألمانية، ومن المنتظر أن تعرض ايزي جيت توظيف ما يصل إلى 1000 طيار ومرافق جوي.

وأوضحت ايزي جيت أن الأعضاء الجدد سيتم توظيفهم" خلال الأشهر المقبلة" على أساس عقود الأجور المتفق عليها مع فيردي.

وقالت بيله إن من المنتظر ألا تكون هناك خسائر مادية بالنسبة للموظفين، وهذا من شأنه أن يعطي " الكثير من موظفي ايربرلين فرصة حقيقية وأمانا وظيفيا بالنسبة للمستقبل".

وحسب بيانات ايربرلين، فإن من المنتظر أن توفر هذه الخطوة آفاقا وظيفية جديدة بالنسبة لأكثر من 6000 موظف لدى الشركة المفلسة.

وكانت لوفتهانزا قد استحوذت قبل أسبوعين على 81 طائرة من ايربرلين، أي ما يعادل أكثر من نصف أسطول الطائرات لدى ايربرلين، ومن المنتظر ،بناء على هذه الخطوة، أن يعمل ما يصل إلى 3000 موظف لدى شركة يورو وينجز المملوكة للوفتهانزا، منهم نحو 1700 موظف من شركتي نيكي وإل جي دبليو، فيما سيتم طرح الـ1300 وظيفة أخرى للراغبين.

وهناك فرصة بالنسبة لـ1200 موظف من قطاع الخدمات الأرضية و550 من القطاع التقني في ايربرلين للعمل في شركة انتقالية، ويقصد بهذا النوع من الشركات، المؤسسات التي توفر فرص عمل لمدة عام للعاملين المهددين بالبطالة.

* العاملون في إير برلين يودعون آخر رحلات الشركة من ميونيخ

بعد مسيرة استمرت على مدى أربعة عقود أقلعت آخر رحلة لشركة طيران إير برلين من ميونيخ أمس الجمعة ‭‭‬‬27 أكتوبر فيما يسعى القائمون على إدارة الشركة إلى بيع ما تبقى من أصول.

وتجمع العاملون في الشركة على المدرج لوداع رحلة الشركة الأخيرة رقم (إيه بي 6210)، وفي حين بكى البعض حرص آخرون على التقاط الصور التذكارية.

ولإير برلين مكانة في قلوب الألمان بفضل رحلاتها لجزيرة مايوركا لقضاء العطلات ومنح الركاب قطع شوكولاتة على شكل قلب في نهاية كل رحلة.

وتقدمت الشركة بطلب إعلان إفلاسها في أغسطس الماضي وتمكنت بمساعدة قرض حكومي من تسيير رحلات جوية خلال فترة مفاوضات بشأن تقسيمها بين المشترين.

ووافقت الشركة بالفعل على بيع جزء كبير من أصول خطوطها الجوية لمنافستها المحلية لوفتهانزا، وتواصل المحادثات بشأن بيع عمليات أخرى مع شركة إيزي جت البريطانية وشركة الطيران الألمانية كوندور التابعة لتوماس كوك.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية