تقارير و تحليلات

صناديق ريت العقارية .. أطول سلسلة تراجعات أسبوعي

سجلت الصناديق العقارية المتداولة "ريت" أطول سلسلة تراجع أسبوعي منذ الإطلاق، حيث تراجعت للأسبوع السابع على التوالي، لتفقد نحو 17.1 في المائة من قيمتها السوقية بما يعادل 724.9 مليون ريال، إذ بلغت القيمة السوقية للصناديق بنهاية الأسبوع الماضي نحو 3.18 مليار ريال مقارنة بنحو 3.9 مليار ريال بداية الفترة.
ووفقا لتحليل لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات تداول، فإنه على الرغم من البداية القوية والإقبال الكبير على صناديق ريت بداية العام الحالي، إلا أننا نجد تدافعا بالبيع استمر لسبعة أسابيع متتالية سجلت من خلالها أكبر سلسلة تراجع على الإطلاق.
وبحسب التحليل، فإن التراجعات التي طالت صناديق ريت يعود إلى ارتفاع مكررات الربحية المتوقعة لتلك الصناديق من خلال ارتفاع القيم السوقية لها التي تجاوز بعضها 26-28 مرة، ما أدى إلى عمليات بيع وجني إرباح لبعض المستثمرين لتحقيق مكاسب سوقية بعد الطرح التي بلغت في المتوسط ما بين 25-37 في المائة.
في حين نجد أن مكررات الربحية المتوقعة قد انخفض إلى 20-19 مرة، وذلك بعد التراجعات التي طالت الصناديق وهو ما يزال أعلى من مكرر ربحية السوق، ليكون التوقع باستمرار التراجع بالقيمة السوقية لبعض الصناديق خلال الفترة المقبلة التي قد تراوح ما بين 7-9 في المائة من القيم السوقية.
وأغلق قطاع الصناديق العقارية المتداولة عند مستوى 4756 نقطة وهو أدنى إغلاق أسبوعي منذ بدء تداول الوحدات، الذي أدى إلى تسجيل صندوقين أسعار سوقية دون سعر الطرح، وهما صندوق المعذر ريت وكذلك صندوق مشاركة ريت.
وتصدرت التراجعات خلال الفترة صندوق المعذر ريت الذي تراجع بنحو 25.6 في المائة للأسبوع التاسع على التوالي، كذلك أتى ثانيا من حيث التراجع صندوق جدوى ريت الذي تراجع بنحو 20.2 في المائة، في حين أتى ثالثاَ صندوق الجزيرة ريت الذي تراجع بنحو 19.8 في المائة.
ومقارنة بأداء الصناديق العقارية المتداولة مع المؤشر العام، نجد أن المؤشر العام "تاسي" قد فقد 6.3 في المائة للفترة ذاتها مقارنة بـ 17.1 في المائة للصناديق العقارية، إضافة إلى أن قطاع إدارة وتطوير العقارات قد تراجع خلال الفترة بنحو 8 في المائة.
* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات