منوعات

مختصون: 65 % نسبة سكان المناطق الحضرية بحلول 2050

توقع عدد من أبرز القادة في قطاع البنى التحتية أن تبلغ نسبة البشر القاطنين في المناطق الحضرية 65 في المائة بحلول 2050، ما يوجد حاجة ملحة في التعامل مع التحديات المتعلقة بالبنية التحتية، في ظل وجود إقرار بأن العالم يصل إلى مرحلة الذروة فيما يخص خدمات النقل ذات القدرات الاستيعابية الثابتة. واتفق المتحدثون أيضا على هامش مبادرة ملتقى الاستثمار أمس، أن المسألة ليست متعلقة بمسألة تأمين التمويل وحسب، فالجانب السياسي لا يقل أهمية، لافتين إلى أن العالم يتجه نحو مرحلة من التحول في البنى التحتية تمتد لنحو 30 عاماً. وناقشوا السبل الضرورية لسد الفجوة التي تبلغ تريليون دولار في قطاع تطوير البنية التحتية عالمياً، وكان هناك اتفاق عام بأن القيادة الحكومية عنصر أساس لتنفيذ مشاريع البنية التحتية المطلوبة.
من جهته، قال أديبايو أوجونليزي مستثمر في البنية التحتية، إن الولايات المتحدة الأمريكية خصصت تريليون دولار فقط لتمويل مشاريع البنية التحتية لديها، مشيرة إلى أن السعودية تبلي بلاء جيدا في هذا الصدد أيضا فيما يتعلق بمشاريع البنية التحتية.
فيما أوضح بروس فلات، الرئيس التنفيذي لشركة بروكفيلد لإدارة الأصول، أن العالم حالياً يتجه نحو مرحلة من التحول تمتد لنحو 30 عاماً على مستوى البنى التحتية الأساسية، وهذا يستدعي تكاتف رأس المال الفكري لسد الفجوة بين الاستثمارات المحتملة التي تقدر بمليارات الدولارات والطلب العالمي الهائل الذي يتزايد بشكل مستمر. أما راج راو، الرئيس التنفيذي لشركة فورد للتنقل الذكي، فقد أكد الحاجة للتخطيط وذلك من أجل التعامل مع متطلبات الأجيال القادمة، وهو الأمر الذي تعمل "رؤية 2030" على تحقيقه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات