ثقافة وفنون

كأنّ

في رأسي غيم
كأنّ رأسي يريد أن يمطر
كأنّ تراباً في رأسي عطشان
كأنَّ بلادا في رأسي لا يصل إليها المطر
كأنّ في رأسي مسافرين عطاشى
وسنونوات
تريد أن تشرب
كأنّ فلاَّحين تفقَّدوا أباريقهم
ووجدوها فارغة
كأنّ بحرا في مكان ما جفَّ
وأسماكه تبحث عن ماء
وكأنّ المسافة
بين الرأس والأرض
تتطلَّب نهرا في الرأس كي تُعْبَر.
كل ما رآه كان مشهداً واحداً: قلبه
مسافة طويلة
طويلة ولم تكن
غير دوران في قلبه.

جاءت الريح وأخذته
وهو جالس في قلبه
لم يرَ طريقاً
لم يقلْ كلمة
بحثَ عن طريق
عن كلمات
عن عيون
وذهبَ أعمى
وصامتاً.
***

للطريق رئة
وعيون
ودقَّات قلب.
للطريق دقَّات قلب متعَبة
ورئة
ملأى بغبار الدعسات
وعيون
تنظر إلى الماشين عليها وتدمع
تحت أقدامهم.
للطريق رئة تئنّ تحت ثقل الخطى
وعيون تفقأها الأقدام
وذراع مكسورة
ومع ذلك تحاول أن ترفع يدا
كي تحيّي العابرين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون