ثقافة وفنون

أَدَّى دوراً لا لَعِبَ دوراً

كثيراً ما نسمعهم يقولون: لَعِبَ فلانٌ دوراً في كذا، أو يَلْعَبُ دوراً في كذا ويشيع ذلك عند الباحثين فضلاً عن المثقفين، وهذا فيه نظر؛ لأنَّ جذره (ل، ع، ب) سَلْبي يوحي بالعبث والسخرية واللهو، ونحو ذلك مما يتعارض مع الدلالة السياقيَّة. والصواب أن يقال: أَدَّى فلانٌ دوراً، أو يُؤَدِّي دوراً – باستعمال الفعل (أَدَّى) بدلاً من (لَعِبَ)؛ لِمَا في الفعل (أدَّى) من الجدّيَّة والإيجابيَّة والدقَّة. ويظهر أنَّ قولهم: لعب دوراً سببه الترجمة الحرفية مع أنَّ الصواب في الترجمة أنْ يقال: أدَّى دوراً فـ(أَدّى) الشيء بمعنى: قَامَ به وقَدَّمَه على الوجه المطلوب – وهذا الفعل هو الأنسب في هذا المقام، وهو الأَولى والأدق، فهكذا نطقت العرب. ومهما يكنْ من أمر فقد رفض مجمع اللغة العربية بالقاهرة بالأكثرية أن يقال: لَعِبَ دوراً – لما فيه من العبث وعدم الجديَّة. يتبيَّن أنَّ الأدق في التعبير أن يقال: أَدّى دوراً لا لَعِبَ دوراً.
إذنْ، قُلْ: أدَّى فلانٌ دوراً، ولا تقل: لَعِبَ فلانٌ دوراً.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون