طموح بلا حدود

|

تمضي المملكة صوب المستقبل، وهي تتسلح بـ "رؤية المملكة 2030" التي تصوغ السعودية في شكلها الجديد. والحقيقة أن هذه الخطوة تتكامل مع خطوات سابقة تعزز هذه الرؤية المباركة.
وتأتي مبادرة مستقبل الاستثمار وهو الملتقى السنوي الذي يستضيفه صندوق الاستثمارات العامة، ليمثل خطوة متقدمة تتوخى تجارب المنتديات الاقتصادية العالمية. وقد أثلجت تصريحات الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية رئيس مجلس صندوق الاستثمارات العامة، التي أدلى بها أمس خلال مبادرة مستقبل الاستثمار التي تحتضنها الرياض حاليا صدور الجميع.
جاءت تلك التصريحات لتؤكد بما لا يدع مجالا للشك، جدية المسار الذي اختارته المملكة، بإثراء اقتصادها واستقطابها للاستثمارات العالمية. ولعل التجمع الذي تشهده الرياض منذ الأمس يؤكد هذه الحقيقة، إذ تركزت أنظار العالم كله على تلك القمة التي تشهدها الرياض وتجمع خلالها قيادات الاستثمار على مستوى العالم.
وقد تواكب مع ذلك إعلان الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء عن إطلاق مشروع "نيوم" الذي ستضخ فيه المملكة 500 مليار دولار من القطاعين العام والخاص خلال السنوات المقبلة. وهذا المشروع العالمي الذي يمتد حتى مصر والأردن يؤسس شراكة عالمية وله تنظيماته الإدارية والقضائية وهيئته الخاصة. "نيوم" يحمل بشارات خير لأبناء دول المنطقة، وبقية دول العالم، ويمكن تلمس ذلك من خلال تأكيدات الأمير محمد بن سلمان " نحن حريصون على أن نستثمر في المواهب العالمية والاقتصاد العالمي على حد سواء". ويقول ولي العهد ـــ يحفظه الله: "إننا في المملكة نتقدم بخطى واثقة وثابتة في برنامج ضخم يهدف إلى التطور والتغيير وطموحنا لا حدود له".
الأمير محمد كان يتحدث للداخل والخارج عن المستقبل الذي نتجه إليه بخطوات واثقة وإرادة جادة، تدعمها إرادة شباب هذا البلد المعطاء من الذكور والإناث وحكمة وحزم قائد هذه المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـــ حفظه الله وحفظ ولي عهده الأمين.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها