ثقافة وفنون

فلانة عضو هيئة تدريس أو عضوة

كثيراً ما نسمعهم يقولون: فلانة عضو هيئة تدريس – بتذكير كلمة "عضو" مع أنها وصف لمؤنث وهو قول "صحيح" وله أنصاره لأنه وصف يستوي فيه المذكر والمؤنث ويميل بعضهم إلى المطابقة في الوصف فيقولون: فلانة عضوة بالتأنيث؛ لأنها صفة المرأة، وهي مؤنثة والوجهان جائزان في رأيي، إذ تجوز المطابقة وعدمها في وصف الأنثى، واختار مجمع اللغة العربية في القاهرة المطابقة في التذكير والتأنيث في ألقاب المناصب والأعمال أسماء كانت أو صفات وبالغَ في ذلك وجعل المطابقة واجبة وهو مخالف للاستعمال اللغوي؛ لأنه يجوز إطلاق المذكَّر على المؤنث إذا كان في الكلام ما يدل على جنس المتحدَّث عنه، وكان اللفظ اسما عاما لوظيفة عامَّة يشغلها الرجال والنساء على السواء؛ كما يقول بعض العلماء ومنهم أحمد مختار عمر إذ يجوز أنْ يقال: فلانة وكيل الكلية – كما يجوز أن يقال: فلانة وكيلة الكلية ومثل ذلك فلانة عميد وعميدة وأستاذ وأستاذة وعضو وعضوة.. إلخ. فاللغة أوسع من قواعدها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون