أخبار اقتصادية- عالمية

صفقات الصناديق السيادية لشراء للشركات تنخفض للنصف في الربع الثالث

انخفضت قيمة الصفقات التي شاركت بها صناديق الثروة السيادية لشراء شركات في الربع الثالث من العام في الوقت الذي واصلت فيه الصناديق المدعومة بإيرادات النفط احتلال مركز متأخر. وسيطر الصندوقان الآسيويان جي.آي.سي السنغافوري وسي.آي.سي الصيني على معظم الصفقات. وشاركت صناديق الثروة السيادية في صفقات قيمتها 14.1 مليار دولار فقط انخفاضا من 28.3 مليار دولار في الفترة بين أبريل نيسان ويونيو حزيران لكن عدد الصفقات زاد إلى 38 من 31 على أساس ربع سنوي وفقا لبيانات تومسون رويترز. لكن إجمالي الصفقات في الربع الثاني تضخم بفعل استحواذ كبير نفذته مؤسسة الصين للاستثمار (سي.آي.سي) بقيمة 13.7 مليار دولار على شركة لوجيكور للمخازن في أكبر صفقة استثمار مباشر بقطاع العقارات في أوروبا. وظل سي.آي.سي وجي.آي.سي يتصدران الصناديق التي نفذت استحواذات بما يتماشى مع الاتجاه الذي ساد في الربع السابق مع مشاركة سي.آي.سي في 14 صفقة وجي.آي.سي في عشر صفقات. في المقابل، سجلت الصناديق المدعومة بإيرادات النفط استحواذات أقل في الفصول الأخيرة، بما يبرز القيود التي يفرضها استمرار انخفاض أسعار الخام. وقال ماركوس ماسي من مجموعة بوسطن للاستثمارات إن سببا آخر لهيمنة الصناديق الآسيوية هو أن لديها فرقا متخصصة في البحث عن الصفقات. وقال "الآسيويون يخرجون بنشاط ويستكشفون. إذا كنت شركة استثمار مباشر وترغب في إغلاق صفقة فمن الأسهل أن تذهب إلى شخص لديه بالفعل المعرفة والقدرة على الجانب الآخر".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية