أخبار اقتصادية- محلية

26 ألف مهندس مسجل في السعودية .. وضبط 280 شهادة مزورة منذ 5 أشهر

تجاوز عدد المهندسين والمهندسات المسجلين لدى هيئة المهندسين السعوديين، 26 ألف مهندس، مقارنةً بتسعة آلاف فقط قبل عامين، وفقا لما ذكره لـ "الاقتصادية" المهندس جميل البقعاوي رئيس مجلس إدارة الهيئة، الذي توقع زيادة الرقم خلال الفترة المقبلة، نظرا لاختيارية التسجيل للسعوديين الذين لم ينضم عدد كبير منهم لعضوية الهيئة بعد.
ونفى البقعاوي أن يكون توظيف المهندسين السعوديين من مهام الهيئة، مشيرا إلى أن الدور الأهم للهيئة، هو إصدار التراخيص للمكاتب الهندسية، وتدقيق الشهادات لمنح الاعتماد المهني للمهندسين، اللذين نتج عنهما الانتهاء من ظاهرة مزوري الشهادات الهندسية.
وأوضح، أن الهيئة بدأت أخيراً في التدقيق على مؤهلات وشهادات الفنيين الهندسيين ومساعدي المهندسين من الوافدين، وتم اكتشاف نحو 280 شهادة مزورة أو غير صحيحة من أصل 18 ألف شخص تم تدقيق شهاداتهم منذ بداية شهر رمضان الماضي.
وأضاف، كما قدمت الهيئة دورات مجانية وشبه مجانية، بأسعار لا تتجاوز 200 ريال للدورة، لأكثر من 20 ألف مهندس ومهندسة، خلال سنة ونصف، فضلا عن ابتعاث 200 مهندس إلى بريطانيا لدراسة اللغة الإنجليزية بالمجان، وتقديم دورات في اللغة الإنجليزية داخل المملكة لنحو 2500 مهندس، منهم 250 مهندسة سعودية، لتقوية اللغة الإنجليزية في المجال الهندسي وفق المعايير الدولية التي تتبناها الهيئة.
وتابع، كما استفادت المهندسات السعوديات من نحو 50 دورة متخصصة قدمت خصيصا لهن لرفع كفاءتهن وأدائهن في المشاريع، وتطبيق التأمين الطبي للمهندسين بالتعاون مع شركة "بوبا" بمبلغ 450 ريالا أو 2800 ريال في السنة، بحسب الفئة".
وبين، أنه من المبادرات التي قامت بها الهيئة في القطاع لتحسين القطاع وتقليل المخالفات في القطاع الهندسي، منع استقدام المهندسين والفنيين من حديثي التخرج الذين تقل خبرتهم عن خمس سنوات، وذلك بهدف رفع كفاءة الإنتاج في القطاع.، إلا أن غالبية الجهات لا تلتزم بهذا الأمر.
وبين، أن الهيئة قدمت مشورة لعدة جهات حكومية لاشتراط توظيف حديثي التخرج من السعوديين من الجامعات السعودية بنسبة لا تقل عن 10 في المائة في المشاريع الحكومية الجديدة وعقود الصيانة، وذلك ليكتسب الشاب السعودي الخبرة العملية والمهنية المطلوبة منه في المستقبل، لافتا إلى أن المقترح لا يزال يدرس من قبل هيئة الخبراء لإقراره فيما بعد ضمن اللائحة التنفيذية لنظام هيئة المهندسين من قبل وزارة التجارة والاستثمار.
وأشار إلى أن عدد المهندسات السعوديات يصل للمئات في المملكة وتم إنشاء لجنة خاصة لمتابعة شؤونهن نظرا لزيادة أعدادهن، إلا أن العدد الدقيق يكون لدى وزارة العمل بحكم اختصاصها.
أما فيما يتعلق بفئات تصنيف المهندسين السعوديين، أشار إلى أن هناك أربع فئات هي: المهندسين المبتدئين الذين تقل خبراتهم عن خمس سنوات وقد سجل فيها قرابة 30 في المائة من المهندسين السعوديين، ثم فئة المهندسين المشاركين الذين تقل خبرتهم عن تسع سنوات وسجل فيها نحو 25 في المائة من المهندسين، ثم فئة المهندسين المحترفين التي تضم 25 في المائة من المهندسين الذين تصل خبرتهم المهنية لنحو 19 عاما، ثم فئة الاستشاريين الذين تزيد سنوات خبرتهم عن 19 سنة ونسبتهم 20 في المائة تقريباً.
وفيما يتعلق بالحملات التفتيشية، أوضح أن "الهيئة قامت بالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة بعمل حملات تفتيشية على عدد من الجهات والمنشآت، أسفر عنها إغلاق عشرات المكاتب الهندسية المخالفة، ممن يسمون بتجار الشنطة الذين يمارسون المهنة بدون ترخيص، كما تمت مخالفة أكثر من 480 مهندسا لا يعملون في تخصصاتهم وأعطوا إنذارات لتصحيح أوضاعهم، وذلك بناء على النظام الذي أقره مجلس الوزراء الذي أقر تطبيق غرامات تصل للسجن ومليون ريال، وننتظر الإعلان عن اللائحة التفصيلية لهذا النظام خلال الفترة المقبلة".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية