ثقافة وفنون

فـِـقْرَة من فـِـقْرات الموضوع بكسر الفاء فيها

كـثـيـرا مـا نـسمعهم يـقولون: هذه فَـقْرَة من فَــقَرات الموضوع – بفتح الفاء في المفرد والجمع يريدون جزءا أو فـِـكْرَة، وهذا الضبط غير صحيح؛ لأنَّ الذي في المظانّ اللغويّة "فـِـقْرَة" بكسر الفاء يريدون فـِـكْرة أو جزءا من الموضوع وجمعها له ثلاثة أوجه: فـِـقْرات – بكسر الفاء وسكون القاف، وفـِـقَرات – بكـسر الفاء وفـتح القاف، وفـِـقـِـرات – بكسرهما أي اتباع القاف لكسرة الفاء كما في المعاجم اللغويّة كاللسان والقاموس. فهكذا نطقت العرب؛ ولم أعثر على فتح الفاء فيما وقع تحت يدي من معاجم لهذا المعنى.
إذنْ، الصواب: فـِـقْـرَة من الكتاب – بكسر الفاء، وجمعها فـِـقْـرَات أو فـِـقَرات أو فـِـقِرات، بكسر الفاء والقاف مُـثــَــلَّـثة الحركة، والجمع الأوَّل هو المشهور.
أمَّا "فـِـقار الظهر" فيقال في مفردها فـِـقْرَة – بكسر الفاء أو فـَـقْرة – بفتحها.
كأنْ يقال: أُصيب في الفقرة الثانية من ظهره بكسر الفاء أو فتحها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون